الرئيسية » أقلام حرة » خميرة الثّورة … الشعب التونسي وجها لوجه مع جلاديه

خميرة الثّورة … الشعب التونسي وجها لوجه مع جلاديه

سامي ابراهم

 الكثيرون يندّدون بإعلان زعيم النّهضة عدم مصادقة كتلته في التّاسيسي على قانون العزل السياسي … و الطّريف أنّ من بين الأسماء المندّدة بذلك مناضلون ينتمون لأحزاب مطبّعة مع من يشملهم قانون العزل …هذا اللوم الموجّه حصرا لهذا الحزب دون غيره من الأحزاب و الجمعيّات و الهيئات و النّخب المنخرطة في تحالفات معلنة أو خفيّة مع المنظومة القديمة له دلالات و تفسيرات  من بينها :

* ثقة مفرطة من أنصار النّهضة و من انتخبوها في قدرة النّهضة منفردة على مواجهة المنظومة القديمة بعد أن انفضّ من حولها جلّ العائلات الفكريّة و السياسيّة  في مواجهة تركة الاستبداد و الفساد و استدراج قطاعات واسعة من الشّعب إلى   المطلبيّة و لم تستجمع الثّورة بعد شروط حصانتها …

 * رغبة البعض في أن تتحمّل النّهضة بمفردها الكلفة السياسيّة و الاجتماعيّة و الإنسانيّة لقانون العزل السياسي بينما خصومها تقدّموا أشواطا في التّطبيع مع منظومة الاستبداد و الفساد إلى حدّ الالتقاء في جبهة موحّدة

 * خيبة انتظار لدى من يفترض أن يشملهم العزل و أنصارهم من فشل خطّة استثمار رأسمال الضحيّة و تسويقه سياسيّا و إعلاميّا لخلط الاوراق و فرض أجواء من التوتّر و قطع الطّريق على المسار الانتخابي .

..* استبطان قطاع واسع من التّونسيين بشكل لاواع أنّ النّهضة هي الطّرف الأقدر على فرض توازنات جديدة في البلد رغم خيبات الانتظار المتعدّدة من سياساتها 

و مهما كانت الدّلالات و الاعتبارات فمن حقّ المندّدين أن يعتبروا هذا الموقف خيانة و انبطاحا …

و لكن من العماء و قصور الفهم أن يعلنوا انتهاء المسار الثّوريّ بمجرّد هذا الموقف …

الذين درسوا تاريخ الثورات الكبرى يعلمون أنّ الثورات توضع أمام اختبارات صعبة داخليّا و خارجيّا  لا تصمد أمامها إلا الثورات التي تتوفّر على الشّروط السوسيولوجيّة للثّورة …

لأنّ الثورة ليست نزهة ينشد فيها الثوّار أهازيجهم الثوريّة و يعدون الشّهداء بالوفاء لدمائهم و يلتقطون صورا في غمرة الحراك الثوري يخلدون بها لحظة اندلاع الشرارة الثوريّة ثم يعودون من نزهتهم  راضيين مرضيين على أمل أن تتحرّك القوانين الحتميّة للجدل الثوري من تلقاء نفسها … 

إذا كانت الأحداث التي وقعت في تونس منذ 17 ديسمبر المجيد  تختزن خميرة الثّورة فلن يفلّ في عزمها هذا القرار أو ذاك … و خميرة الثّورة هي ما يختزنه الوعي الجمعي لعموم أفراد الشّعب و ما ترسّخ في وجدانهم من إرادة في التغيير الجذري و التّأسيس …

و هذا الوعي المتقدّم و الوجدان العميق قد لا يقع التعبير عنه بالالفاظ و قد لا يحسن التقاطه او قد يغفل عنه المشتغلون بإنتاج الألفاظ و المعاني و لكنّه يتفجّر في الاختبارات التاريخيّة الحاسمة …

و من ساءه انبطاح المنبطحين فلا يتقمّص دور النّائحات و اللاطمات و ليسهم في مراكمة المخزون الرمزي و المعنوي و الشروط الموضوعيّة السوسيولوجيّة للتحصين الثوري …

و ليستعدّ للقاء التّاريخي الحصري و المباشر بين الشّعب التّونسي و جلاديه وجها لوجه .

تعليقات

شاهد أيضاً

عبد الله الغُول…هم يُحيون ذكرى البانديّة و نحن نحيي ذكرى أبطال تونس

بقلم الأستاذ عميره عليّه الصغيّر ” عبد الله الغول الذي ولد سنة 1910 هو ابن …

%d مدونون معجبون بهذه: