الرئيسية » إقتصاد » البنك الألماني للتنمية يقدم دعما بقيمة 20 مليون أورو لفائدة المؤسسات الناشئة في تونس

البنك الألماني للتنمية يقدم دعما بقيمة 20 مليون أورو لفائدة المؤسسات الناشئة في تونس

وقع كل من البنك الالماني للتنمية و »سمارت كابتل »، الخميس ببرلين، مذكرة اكتتاب للبنك في صندوق الصناديق « انافا » بقيمة 20 مليون اورو وعلى اتفاق مساعدة فنية موجهة لنفس الصندوق بقيمة 4 ملايين اورو وذلك في اطار برنامج التعاون الثنائي بين تونس والمانيا.
وجاء ابرام الاتفاقين على هامش انعقاد هيئة المتابعة الحكومية المشتركة بين المانيا وتونس التي تحتضنها برلين، المانيا، من 29 نوفمبر الى 1 ديسمبر 2022، وفق بلاغ اصدره البنك الالماني للتنمية.
ويرفع اكتتاب التعاون الالماني عبر البنك الالماني للتنمية حجم التمويلات المرصودة لصندوق الصناديق « انافا » الى 60 مليون اورو من مبلغ مستهدف بقيمة 100 مليون اورو، وسيساهم في تعزيز الاقتصاد المجدد في تونس باعتبار ان هذه الاعتمادات ستمكن من تغذية المنظومة الاقتصادية للمبادرة التونسية، التي تعرف بعد طفرة، من خلال تامين دعم مالي طال انتظاره من قبل الشباب من أصحاب المؤسسات الناشئة، وفق المصدر ذاته
وسيمكن ذلك من احداث 13 صندوقا استثماريا فرعيا في المراحل الثلاث المتصلة باطلاق المؤسسات الناشئة ونموها وتوسعها
وسيوفر هذا الاكتتاب الالماني ايضا من تطوير جيل جديد من الصناديق في اطار هذه المبادرة.
وسيعزز الدعم الفني وقدره 4 ملايين اورو من جهته قدرات « سمارت كابتل »، الهيكل المكلف من طرف الحكومة التونسية بالتصرف في مشروع المؤسسات الناشئة « ستار تاب تونيزيا »، لتحسين موارده واداواته في التصرف في صندوق الصناديق وتامين المتابعة وفق افضل المعايير الدولية للصناديق الاستثمارية الفرعية والمستفيدين النهائيين، اي المؤسسات الناشئة.
وسيعزز البنك الالماني للتنمية « سمارت كابتل » من خلال هذا الاتفاق وضع اسس المؤسسات الناشئة في تونس، وهو مشروع استثمار طموح ومجدد ويلقى دعما كبيرا من طرف الحكومة التونسية ومساندة من الجانب الالماني
يذكر ان صندوق الودائع والامانات هو المستثمر المرجعي في صندوق الصناديق « انافا » باستثمار اولي قدره 40 مليون اورو عبر قرض تحصلت عليه الحكومة التونسية من البنك الدولي في اطار مشروع « المؤسسات الناشئة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة المجددة ».
والبنك الالماني للتنمية عضو في مجموعة البنك التي تحمل نفس الاسم ومقره بفرانفكورت وله شبكة من 80 مكتبا وممثلية عبر العام وهو احد الممولين الاساسيين للصناديق الثنائية في اطار التعاون المالي وهو حاضر بتونس منذ الستينات.
وتعتبر « سمارت كابتل » شركة تصرف معتمدة من طرف هيئة السوق المالية وهي تسهر على وضع صندوق الصناديق « انافا » بحجم تمويل اولي مستهدف بقيمة 100 مليون اورو ويستثمر مباشرة في المؤسسات الناشئة وصندوق التجديد  » اينوفاتاك » بما قدره 125 مليون دينار والذي يستثمر مباشرة في المؤسسات الصغرى والمتوسطة المجددة.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

تونس تفتح باب الاكتتاب في القسط الأول من القرض الرقاعي 2023 من 6 إلى 15 فيفري المقبل لتعبئة 700 مليون دينار

تفتح تونس باب الاكتتاب في القسط الاول من القرض الرقاعي الوطني لسنة 2023، من 6 …