الرئيسية » الوطن نيوز » الجويلي: انخراط العائلات التونسية أكثر فأكثر في عمليات الهجرة اللانظامية يعكس توسّع خارطة انسداد الأمل

الجويلي: انخراط العائلات التونسية أكثر فأكثر في عمليات الهجرة اللانظامية يعكس توسّع خارطة انسداد الأمل

قال المختص في علم الاجتماع، محمد الجويلي،ان انخراط العائلات التونسية أكثر فأكثر في عمليات الهجرة اللانظامية، يعكس توسّع خارطة انسداد الأمل، وذلك في تحليله لارتفاع هذه الظاهرة في الفترة الأخيرة.
وتوقّع الجويلي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الأحد، أن يسجّل انخراط العائلات في الهجرة اللانظامية مزيد الارتفاع خلال السنوات القادمة، مبيّنا أن مساهمة العائلات في هذا النوع من الهجرة يكون اما بتوفير الدعم المالي لأبنائهم المقبلين على الهجرة أو بأن تكون العائلات هي نفسها طرفا في رحلات الهجرة.
واعتبر أن تفاقم ظاهرة الهجرة غير النظامية في الأشهر الماضية يدّل على أن الافاق في انسداد أكبر، مبينا أن كثافة رحلات الهجرة غير النظامية وتغير ديناميكيتها، في اشارة الى موجة الرحلات اللانظامية، عبر الخط الجوي من تونس وصربيا ثم برّا حتى اوروبا، يقيم الدليل على أن الأمل لدى الشباب، وهم يمثلون الجزء الأهم من بين المهاجرين، يضعف أكثر فأكثر وبالتالي يكون قرارهم المغادرة.
وتابع قائلا “يزداد الاقتناع بالهجرة وتتشكّل حتمية المغادرة حين يصطدم الشباب بواقع لا يلبي تطلعاتهم، كما أن التوجه نحو الهجرة من قبل عدد آخر ممن يملكون امكانيات الهجرة النظامية ومن بينهم الاطباء والمهندسون والطلبة والاطارات، يعزّز قابلية بقية الشباب الذين لا تتوفر لديهم نفس الامكانيات الى الهجرة بالطريقة اللانظامية”.
وفسّر هذا الموقف، بأن الآلاف ممن يملكون الاستقرار الوظيفي يهاجرون عبر طرق نظامية ويفضلون مغادرة البلاد، وهو ما يخلق لدى غيرهم من الشباب الذين لا يملكون الامكانيات وتعوزهم الخبرات والاختصاصات، القناعة بالمغادرة ولو بطريقة غير نظامية ولو كانت هذه الرحلات محفوفة بالمخاطر.
وعن نشاط شبكات الهجرة اللانظامية، لاحظ الباحث في علم الاجتماع، أن هذه الشبكات لاتسعى سوى لكسب الاموال على حساب امان المهاجرين وتعرضهم لمخاطر كبيرة، منبّها من أن الرحلات غير النظامية التي ينتج عنها ضحايا تابعة لشبكات جريمة اتجار بالاشخاص.
وشدد على أن الدولة مطالبة بالتصدي لهذه الشبكات من خلال تكثيف المراقبة وكشف نشاطها وتفكيكها والعمل على محاسبة مجرمي الاتجار بالبشر.
الجدير بالذكر، أن عدد التونسيين الواصلين الى السواحل الايطالية عبر الهجرة غير النظامية بلغ 3730 شخصا في ظرف أقل من شهر من 15 أوت الى 8 سبتمبر 2022، وفق ما أعلنه الناطق الرسمي باسم المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، رمضان بن عمر في تصريح سابق ل(وات).
وبالتوزاي مع ذلك، كشفت دراسة أنجزها مؤخرا الأستاذ الجامعي نجيب بوطالب، أن أكثر من 12 ألف شاب من ولاية تطاوين غادروا الى الفضاء الأوروبي بكلفة تناهز 20 ألف دينار للشخص الواحد، في وقت ذكرت فيه تقارير أن معظمهم هاجروا عبر الخط الجوي الرابط بين تونس وصربيا ثم برا نحو أوروبا.

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

محمد التليلي المنصري: “لا علاقة تربط هيئة الانتخابات بالسلطة السياسية وسيتم التعامل بحزم في الجرائم الانتخابية”

أكد الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد التليلي المنصري “ان لا علاقة تربط …