الرئيس المصري والملك الأردني يحذران من خطورة دعوات تهجير الفلسطينيين على الأمن الإقليمي

حذر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والملك الأردني عبدالله الثاني بن الحسين خلال لقاء اليوم (الخميس) بالقاهرة من الخطورة البالغة لدعوات تهجير الفلسطينيين على الأمن الإقليمي.
وذكرت الرئاسة المصرية في بيان أن السيسي استقبل اليوم الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وعقدا جلسة مباحثات.
وشهد اللقاء التباحث بشأن التصعيد العسكري الحالي في قطاع غزة، وما يصاحب ذلك من تدهور للأوضاع الأمنية والإنسانية للشعب الفلسطيني في غزة وسقوط الآلاف من القتلي والمصابين.
وجدد الرئيس المصري والملك الأردني الإدانة البالغة لقصف مستشفى الأهلي المعمداني وجميع أعمال استهداف المدنيين، وأكدا ضرورة استمرارية إدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة عبر معبر رفح على نحو مستدام.
وشددا على رفض سياسات العقاب الجماعي من حصار أو تجويع أو تهجير الفلسطينيين من أراضيهم إلى مصر أو الأردن، وحذرا من الخطورة البالغة لهذه الدعوات والسياسات على الأمن الإقليمي.
وأكد الزعيمان الموقف الثابت للبلدين بأن تحقيق الاستقرار الحقيقي والمستدام في المنطقة يرتكز على حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة في دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفقا لمقررات الشرعية الدولية ذات الصلة وبما يتيح السلام والأمن والازدهار لجميع شعوب المنطقة.
ويتصاعد القتال بين إسرائيل وحماس منذ السابع من الشهر الجاري في وقت غاب فيه أي أفق للتهدئة في قطاع غزة ومحيطه حتى الآن رغم التحركات السياسية التي تحاول احتواء الموقف في ظل مخاطر تدحرجه إلى صراع إقليمي.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

إجلاء 39 فلسطينيا بينهم 29 جريحا من قطاع غزة على متن طائرة عسكرية إلى تونس

تمّ مساء، الأحد، إجلاء 39 فلسطينيا من بينهم 29 جريحا على متن طائرة عسكريّة تابعة …