الرئيسية » الوطن نيوز » السفارة الأمريكية تكشف عن فحوى لقاءات وفد الكونغرس خلال زيارته إلى تونس

السفارة الأمريكية تكشف عن فحوى لقاءات وفد الكونغرس خلال زيارته إلى تونس

قالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، في بلاغ لها اليوم الإثنين، إن وفد الكونغرس الذي التقى بالرئيس قيس سعيّد، أمس الأحد، زار تونس يومي 21 و22 أوت الجاري وكانت له أيضا خلال هذه الزيارة لقاءات بممثلين عن منظمات من المجتمع المدني التونسي.

وأضافت السفارة الأمريكية في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك)، أن أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب أعربوا خلال اجتماعاتهم تلك، عن “دعمهم القوي للديمقراطية في تونس ولتطلعات الشعب التونسي إلى حكومة ديمقراطية شفافة تتجاوب وحاجاته وتخضع للمساءلة وتحترم حقوق الإنسان والحريات الأساسية وتولي مستقبل البلاد الاقتصادي أولويتها”.

كما أعرب أعضاء الوفد عن “انشغالهم بشأن المسار الديمقراطي في تونس وحثوا على أن تسارع تونس إلى اعتماد قانون انتخابي بشكل تشاركي ييسر أوسع مشاركة ممكنة في الانتخابات التشريعية المقبلة”.

وشددوا على أهمية “قضاء مستقل ومجلس نيابي نشط وفعّال، حتى يستعيد الشعب التونسي ثقته في النظام الديمقراطي”، مشيدين ببالدور الحيوي الذي يقوم به المجتمع المدني التونسي الناشط في بناء مستقبل سياسي يشمل الجميع”، حسب نص البلاغ الذي أشار إلى أن وفد الكونغرس الأمريكي تكوّن من أعضاء مجلس الشيوخ وهم كريستوفر كونز (ديمقراطي من ولاية ديلاور)، وروبرت بورتمان (جمهوري من ولاية أوهايو)، وﭬاري بيترز (ديمقراطي من ولاية ميشيغن) ومن أعضاء مجلس النواب وهم دايف دجويس (جمهوري من ولاية أوهايو)، وكريسي هولاهان (ديمقراطية من ولاية بنسيلفانيا)، ودايفيد برايس (ديمقراطي من ولاية كارولينا الشمالية).

وكانت رئاسة الجمهورية أعلنت مساء أمس الأحد عن لقاء جمع في قصر قرطاج، بين الرئيس قيس سعيّد، ووفد عن الكونغرس الأمريكي، بحضور القائمة بالأعمال بالنيابة بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، ناتاشا فرانشاسكي.

وجاء في بلاغ الرئاسة أن رئيس الدولة أشار بالمناسبة إلى أن “التصريحات التي صدرت عن عدد من المسؤولين في المدّة الأخيرة، غير مقبولة بأيّ شكل من الأشكال لأنّ تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، فضلا عن أن السيادة فيها للشعب الذي عبّر عن إرادته في الاستفتاء وسيُعبّر عنها في الانتخابات القادمة”، قائلا “إنّ الذي يتأسّف على العشرية الماضية هو الذي كان مستفيدا منها والدليل على ذلك تهريب الأموال وتخريب المرافق العمومية”.

وشدّد على أن “الديمقراطية هي روح قبل أن تكون مؤسسات شكلية”، وأنه لا يمكن أن تتحقق الديمقراطية “إلا في ظلّ عدالة اجتماعية وقضاء مستقل عادل يتساوى أمامه الجميع”، وفق ما جاء في بلاغ لرئاسة الجمهورية.

كما أوضح الرئيس سعيّد “العديد من الحقائق، لدحض الحملات التي يقوم بها أشخاص، معروفو الانتماء، وبيان الممارسات التي سادت على أكثر من عقد

في كل المستويات وأدت إلى مزيد تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية”، مذكّرا في هذا السّياق بمبادئ القانون الدولي التي كرّسها ميثاق الأمم المتحدة

ومن بينها “احترام سيادة الدول والمساواة بينها وعدم التدخل في شؤونها”.

يُذكر أن بلاغ رئاسة الجمهورية اكتفى بما جاء على لسان رئيس الدولة خلال هذا اللقاء، دون الإشارة إلى موقف الوفد الأمريكي.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

محمد التليلي المنصري: “لا علاقة تربط هيئة الانتخابات بالسلطة السياسية وسيتم التعامل بحزم في الجرائم الانتخابية”

أكد الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد التليلي المنصري “ان لا علاقة تربط …