الرئيسية » إقتصاد » انكماش قيمة عملات أغلب الاقتصاديات النامية سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود

انكماش قيمة عملات أغلب الاقتصاديات النامية سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود

أكد البنك الدولي ان انكماش قيمة العملات في معظم الاقتصادات النامية سيؤدي الى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود على نحوٍ قد يفاقم أزمات الغذاء والطاقة وانه يتعين على صناع السياسات توخي الحذر عند تحديد سياساتهم المالية والنقدية.
واشار البنك في احدث تقرير له حول « افاق أسواق السلع الأولية » الى أن أسعار معظم السلع الأولية محسوبة بقيمة الدولار قد تراجعت عن مستويات ذروتھا بفعل المخاوف من ركود عالمي وشيك.
واعتبر انه خلال « الغزو الروسي لأوكرانيا منذ شهر فيفري 2022 والى نھاية سبتمبر 2022 ، انخفض سعر نفط برنت الخام مقوما بالدولار الأمريكي نحو 6 بالمائة » .
وأضاف التقرير انه بسبب انخفاض قيمة العملات، شھدت قرابة 60 بالمائة من إقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية المستوردة للنفط ارتفاعا لأسعار النفط بالعملة المحلية في خلال ھذه الفترة.
وسجلت حوالي 90 بالمائة من ھذه الاقتصادات أيضا زيادة أكبر في أسعار القمح بالعملات المحلية بالمقارنة بزيادة الأسعار بالدولار الأمريكي واسهم ارتفاع أسعار الطاقة التي تعد من مستلزمات الإنتاج الزراعي إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية. وخلال الربع الاول من العام الجاري.
وتراوح معدل تضخم أسعار المواد الغذائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأفريقيا جنوب الصحراء، وشرق أوروبا وآسيا الوسطى في المتوسط بين 12 بالمائة و 15 بالمائة .
وقال نائب رئيس البنك الدولي لشؤون النمو المنصف والتمويل والمؤسسات بابلو سافيدرا تعليقا على التقرير: » على الرغم من أن أسعار كثيرٍ من السلع الأولية قد تراجعت عن مستويات ذروتھا، فإنھا لا تزال مرتفعة بالمقارنة بمتوسطاتھا خلال السنوات الخمس الماضية ».
وتشير التوقعات الى بلوغ سعر خام برنت في المتوسط 92 دولارا للبرميل في 2023 ،مما يعد أعلى كثيرا من المتوسط البالغ مستوى 60 دولارا للبرميل في السنوات الخمس الماضية.
وقال رئيس الخبراء الاقتصاديين لشؤون النمو المنصف والتمويل والمؤسسات أيھان كوسي: »يؤدي تضافر عوامل ارتفاع أسعار السلع الأولية والتراجع المستمر لقيمة العملات إلى زيادة معدلات التضخم في كثيرٍ من البلدان ».
واضاف قائلا : » لا يتوافر لدى واضعي السياسات في الاقتصادات الصاعدة والاقتصادات النامية سوى مجال محدود لإدارة دورة التضخم العالمية الأشد وضوحاً منذ عقود ».
واكد انه يتعين على صناع السياسات التروي وتوخي الحذر في تحديد سياساتھم النقدية والمالية والإفصاح بوضوح عن خططھم والتأھب لمواجھة فترة قد تشھد مزيداً من التقلبات في أسواق المال والسلع الأولية العالمية.

وكالات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

سيارات التاكسي الجماعي بحساب المقعد تشرع في تطبيق أسعار جديدة وفق المسافة بداية من منتصف ديسمبر الجاري

تشرع وزارة النقل والتجارة في تطبيق تعريفة جديدة النقل العمومي للأشخاص بواسطة سيارات « التاكسي » الجماعي …