الرئيسية » أقلام حرة » كيف تخلص العالم من جثث ضحايا الأوبئة؟

كيف تخلص العالم من جثث ضحايا الأوبئة؟

بعد أن أعلنت السلطات الصينية حرق جثث ضحايا فيروس كورونا الجديد بالقرب من مكان وفاتهم، فى محاولة منهم للسيطرة على المرض الذى بدأ ينتشر بشكل مخيف وينتقل من دولة لأخرى عبر دول العالم، ولكن التساؤل الآن هل التخلص من جثث موتى كورونا بالحرق يساعد حقاً فى التخلص من المرض والسيطرة عليه، وكيف تخلص العالم من جثث الموتى الناتجة عن الأوبئة والأمراض عبر التاريخ؟.. هذا ما نتعرف عليه فى السطور التالية.

 

هل جثث الموتى تنقل الأمراض؟

ذكر موقع frazerconsultants أنه في كثير من الحالات، حتى بعد وفاة شخص ما، فإن المرض المعدي الذي أصابه لا يزال يمثل تهديدًا لأي شخص يلمسه، مشيراً إلى أن أحد العوامل الرئيسية في كيفية التعامل مع الجسم هو نوع المرض الذي أصيب به المتوفى.

وأوضح الموقع أن كل الأمراض المعدية ليست مميتة أو قاتلة، قد تكون نزلات البرد شائعة، ولكنها عادة ما تكون قاتلة فقط في حالات الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، في حين أن الإيبولا يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة حوالي 10 ٪ فقط من الحالات المصابة به.

 

كيف تخلص العالم من جثث الأوبئة عبر التاريخ؟
 

من الموت الأسود إلى وباء الإنفلونزا الإسبانية إلى تفشي فيروس الإيبولا.. ماذا فعل الناس بكل هذه الجثث الناتجة عن الأمراض المعدية.

ذكر موقع ” vice” أن هناك اعتقاد شائع بأن الجثث تشكل خطراً كبيراً للمرض، مما يؤدي إلى الكثير من الهستيريا أثناء الأوبئة الكبرى، لكن هذا الأمر يعتبر خرافة، بحسب ما ذكر الموقع وبحسب الدراسات.

 

الطاعون الأسود فى لندن أعوام 1348-1350


 لا ينتقل الطاعون مباشرة من ملامسة الجثث، لكن وجود البراغيث أو القمل الذي يصاحب هذه الجثث في كثير من الأحيان يمكن أن ينقل المرض إلى الأحياء- لذا فإن إبقاء جثث الموتى بالقرب من الحي ساعد في انتشار المرض بسرعة.

وهناك ما بين ثلث ونصف سكان لندن لقوا حتفهم خلال هذا الوباء الذي استمر 18 شهرًا.

وقد اعتاد سكان لندن في العصور الوسطى أن يدفنوا الموتى حول السكان، وبينما كانت الكنيسة المسيحية مركز الحياة الثقافية، دُفن الناس على أرض الكنيسة، وكان يتم دفنهم في حفر ملفوفة في أكفان فقط وأطلق على مرض الطاعون الموت الأسود، وما ساهم فى انتشار المرض حينها أنهم كانوا يدفنون الموتى فى مقابر بالقرب من الأحياء.

 

الأنفلونزا الأسبانية الولايات المتحدة الأمريكية، 1918-1919

درس الباحثون وباء الإنفلونزا الإسبانية الذى حدث في الفترة 1918-1919، ووفقا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، مات ما بين 30 و 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بسبب تفشى الأنفلونزا الأسبانية، وكان ما يقرب من خُمس سكان العالم مصابين  بها، وتوفي حوالي 675 ألف في الولايات المتحدة وحدها.

ووفقًا لكتاب جون باري The Great Influenza سافر الفيروس عبر أوروبا وبحلول أكتوبر من عام 1918 ، كانت المدن الأمريكية الكبرى تطبق حظرًا شاملاً على جميع التجمعات العامة وكذلك حظراَ على عمليات الدفن، ووفقا لدراسة أجريت عام 2000 من قبل مونيكا شوتش سبانا في مجلة الأمراض المعدية السريرية:

“في ذروة وباء الإنفلونزا الإسبانية، حصدت الوفيات العديدة والسريعة حفاري القبور والذين يقومون بدفن الموتى.. وبقيت الجثث بلا دفن في المنزل بينما كان الأقرباء يبحثون عن شخصاً ليدفن موتاهم ولا يجدونه، ومع توقف عملية التخلص من الجثث، تزايد حجم الجثث في المدينة والمستشفيات، وهو ما ساهم فى انتشار العدوى.”

يحتوي الأرشيف الأمريكي الوطني على صفحة خاصة تُعلم الناس أن الإنفلونزا الإسبانية كانت بها خسائر أكبر من الحرب العالمية الأولى.

 

فيروس الإيبولا

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض CDC، هناك أكثر من 10 آلاف قتيل بسبب وباء فيروس إيبولا في غرب إفريقيا الذي بدأ فى السنوات الأخيرة، وفي الوقت الذي تكافح فيه البلدان الأشد تضرراً للتعامل مع هذه الأرقام المريعة، فإن طبيعة الفيروس نفسه هي التي استلزمت حدوث تغييرات سريعة في طقوس الجنازة.

على عكس معظم الأمراض – بما في ذلك كل من الطاعون والإنفلونزا الإسبانية- فإن الإيبولا معدية للغاية عن طريق الاتصال البشري المباشر بعد وفاة الشخص.

وعادةً ما تنطوي عادات الدفن في غرب إفريقيا على غسل وتلمس وتقبيل جثث الأحباء الموتى، مما يزيد بشكل كبير من فرص انتقال العدوى.

وقدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن “ما لا يقل عن 20 % من الإصابات الجديدة بفيروس إيبولا تحدث أثناء دفن مرضى الإيبولا المتوفين”..

كانت الاستجابة الأولية هي استخدام ممارسات الاستجابة للكوارث القياسية التي أشارت إليها منظمة الصحة العالمية باسم “إدارة الجثث”، حيث يرتدى عمال الإنقاذ معدات أثناء حرق الجثث أو دفنها بشكل طبي آمن.

وتوجب على جميع أعضاء فريق الدفن ارتداء معدات الوقاية الشخصية بعد ذلك يقومون برش المنطقة بمحلول الكلور القوي بنسبة 0.5 % قبل وضع الجسم في حقيبة الجسم بأمان ، والرش بالكلور مرة أخرى، ثم وضعه في كيس آخر للجسم.

ويعد حرق ضحية إيبولا أسهل من الدفن الآمن ، ولكنها ليست ممارسة شائعة في غرب إفريقيا، من بين أكثر البلدان تضرراً ، وكانت ليبيريا هي الجهة الوحيدة التي طلبت إحراق جثث الموتى خلال ذروة الوباء بينما قامت  قامت غينيا بدفن ضحايا الإيبولا في المقابر.

والسبب وراء وجود هذه المعايير هو أنه لا يزال من الممكن انتشار الفيروسات بواسطة جسم ميت من خلال تمزق أو ثقب بأدوات ملوثة مثل الإبر من خلال التعامل المباشر مع الرفات البشرية.

 

الصحة العالمية: لا يوجد دليل على أن الجثث تنقل العدوى

ذكرت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد دليل على أن الجثث تشكل خطر الإصابة بالأمراض الوبائية بعد وقوع كارثة طبيعية، وأن معظم مسببات الأمراض لا تعيش لفترة طويلة في جسم الإنسان بعد الموت.

وأوضحت أن البقايا البشرية لا تشكل سوى خطر على الصحة في حالات قليلة خاصة، مثل الوفيات الناجمة عن الكوليرا أو الحمى النزفية.

وأشارت إلى أن أكثر الأشخاص عرضة لهذا الخطر هم العمال الذين يتعاملون بشكل روتيني مع الجثث الذين قد يتعرضون لخطر الإصابة بالسل والفيروسات المنقولة بالدم (مثل التهاب الكبد B و C و HIV) والتهابات الجهاز الهضمي (مثل الكوليرا والإشريكية القولونية والتهاب الكبد الوبائي وإسهال فيروس الروتا وإسهال السليلوما والتهاب الغدد اللمفاوي / التيفوئيد):

ويمكن الإصابة بمرض السل إذا تم التخلص من الهواء المتبقي والسوائل من الرئتين التي تسربت عن طريق الأنف أو الفم أثناء التعامل مع الجثة.

كما يمكن أن تنتقل الفيروسات المنقولة عن طريق الدم عن طريق التماس المباشر للجلد غير الغشاء أو الغشاء المخاطي من خلال رش الدم أو سوائل الجسم أو الإصابة من شظايا العظام والإبر.

ويمكن أن تنتقل العدوى المعدية المعوية بسهولة من البراز المتسرب من جثث الموتى، يحدث انتقال العدوى عبر المسار البرازي الشفهي من خلال الاتصال المباشر مع الجسم أو الملابس المتسخة أو المركبات أو المعدات الملوثة.

 ويمكن أيضا أن تنتشر التهابات الجهاز الهضمي نتيجة لتلوث إمدادات المياه مع جثث الموتى.

وقدمت الصحة العالمية نصيحة في حالة وقوع إصابات جماعية بأنه من الأفضل دفن الجثث.

اليوم السابع

تعليقات

شاهد أيضاً

رسمي: السماح بالتنقل بين الولايات انطلاقا من 4 جوان وفتح الحدود انطلاقا من 27 جوان 2020

بعد التداول في الوضع الصحي والاقتصادي والاجتماعي، قرّرت الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا، خلال إجتماعها الدوري …

%d مدونون معجبون بهذه: