الرئيسية » إقتصاد » مدينة سوسة تحتضن منتدى الشراكة والأعمال التونسي-الليبي

مدينة سوسة تحتضن منتدى الشراكة والأعمال التونسي-الليبي

هدى القرماني

نظّمت، الثلاثاء 18 أكتوبر 2022، غرفة التجارة والصناعة للوسط بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة بطرابلس منتدى الشراكة والأعمال التونسي الليبي والذي يتواصل على مدى ثلاثة أيام بأحد نزل مدينة سوسة.

وسيتم خلال هذا المنتدى التعريف بفرص الأعمال المتاحة بكلا الجهتين وتنظيم لقاءات شراكة بين رجال الأعمال التونسيين ونظرائهم الليبيين الناشطين في قطاعات المقاولات والاستثمار العقاري، الأدوية والمعدات الطبية، قطع غيار السيارات، خدمات نفطية ومشاريع سياحية.

وتندرج زيارة الوفد الليبي في إطار اتفاقية التعاون التي تم توقيعها بين الغرفتين في شهر ماي الفارط بمناسبة زيارة غرفة التجارة والصناعة للوسط إلى طرابلس حيث تم عقد عدة جلسات عمل للتباحث حول سبل ومجالات دعم التعاون بين رجال الأعمال.

وتهدف هذه الزيارة إلى دعم علاقات التعاون والشراكة بين رجال الأعمال التونسيين والليبيين وإلى تشجيع الاستثمار بكلا البلدين.

وعبّر، نجيب الملولي، رئيس غرفة التجارة والصناعة للوسط، في تصريح إعلامي على هامش المؤتمر، عن رغبة رجال الأعمال الليبيين في التعاون وعقد شراكات مع رجال أعمال تونسيين مستدركا وجود شكاوى من بعض العراقيل كمسألة التنقل عبر معبر راس جدير.

ولفت الملولي إلى وحدة المصير بين البلدين وأن المصلحة تقتضي تكثيف العمل مع أشقائنا الليبيين والجزائريين والموريتانيين وضرورة التركيز خاصة على البلدان الإفريقية لتوفّر عديد من الفرص في هذا القطب وتسهيل الإجراءات قدر المستطاع لفائدة المتعهدين الاقتصاديين للعمل بأريحية وفق قوله.

وأضاف أنّنا نمرّ بأزمات كبرى وعلينا العمل على تجاوزها ويجب أن تتوفّر الإرادة السياسية لتسهيل عمل الاقتصاديين حسب تقديره.

من ناحيته أبرز يونس الهادي الزيداني مدير عام غرفة التجارة والصناعة والزراعة بطرابلس حرصهم على الحضور في هذا المؤتمر لما تربطنا من علاقات تاريخية وطيدة وللفائدة التي ستعود على الطرفين وكذلك للتعرّف على كل ما هو جديد.

وأشار إلى أن هدفهم الأساسي مدّ جسور الشراكة والتعاون وتعزيز الروابط الاقتصادية عبر تقريب رجال أعمال البلدين من بعض والنظر في المشاكل والصعوبات التي تواجههم وكذلك التباحث في سبل توفير خط جوي مباشر بين منطقة الوسط بتونس وطرابلس تسهيلا للسياحة والعلاج والتجارة وغيرها خدمة للطرفين حسب تعبيره.

ومن جملة العراقيل التي تحدث عنها الزيداني الصعوبات التي تعترض حركة التنقل بليبيا من وقت لآخر نتيجة الوضع المضطرب الذي تعيشه هذه الأخيرة إضافة إلى بعض التعقيدات الإدارية في كل من البلدين.

ومن جهتها أكدت فاتن البصلي المديرة العامة لغرفة الصناعة والتجارة بالوسط أن الغرفتين ستعملان على تنظيم تظاهرات وعقد جلسات مع المسؤولين مشيرة إلى 3 أهداف رئيسية ستسعى الغرفتان إلى تحقيقها في الفترة القادمة.

ويتمثّل الهدف الأول في دعم العلاقات والمبادلات التجارية والعمل على شراكة بين الغرفتين ورجال أعمال البلدين تكون دائمة ومربحة.

أما الهدف الثاني فهو مزيد تشجيع الاستثمار وبعث المشاريع بين رجال أعمال الغرفتين من خلال خاصة العمل على تذليل الصعوبات ورفع العراقيل لمزيد تسهيل الإجراءات أمام المستثمرين وخاصة المستثمرين الليبيين في تونس.

فيما يرتكز الهدف الثالث على تكثيف التعاون في مجال الخدمات الموجهة لقطاع الصحة والاستشفاء، قطاع السياحة وكذلك الخدمات الموجهة لتكنولوجيات المعلومات والاتصال مع العمل على تبادل الخبرات بين الجانبين.

وعرّجت البصلي على تطلعات رجال أعمال الغرفتين إلى الإسراع في تحسين جودة خدمات النقل بين البلدين خاصة من خلال تطوير وتأهيل المعابر الحدودية البرية وكذلك من خلال الحرص على تكثيف الرحلات الجوية بين البلدين وإعادة تشغيل الخط الجوي طرابلس-المنستير.

تجدر الإشارة إلى تواجد عديد المستثمرين الليبيين بجهة الوسط حيث توجد 8 مؤسسات صناعية ناشطة في قطاعات مواد التنظيف والصناعات الغذائية والملابس الجاهزة وفقا لما أعلنه نجيب الملولي رئيس غرفة التجارة والصناعة للوسط.

وأضاف الملولي أنّ جهة الوسط قطب اقتصادي وكذلك سياحي بامتياز ويستقطب حوالي مليوني سائح منهم 50 ألف سائح ليبي من المقيمين في النزل دون احتساب العائلات الليبية الوافدة والمقيمة خارج النزل.

ووفقا لوكالة النهوض بالاستثمار الخارجي فقد ساهمت 105 مؤسسة ليبية في تونس من توفير أكثر من 7500 موطن شغل مباشر بقيمة تفوق 970 مليون دينار كاستثمارات ليبية إلى حدود سنة 2021.

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

تسجيل الهريسة على قائمة التراث العالمي لليونسكو

أقرّت اللجنة الدولية الحكومية لليونسكو في دورتها 17 المنعقدة بمدينة الرباط المغربية من 28 نوفمبر …