الرئيسية » إقتصاد » منتدى الحقوق الاقتصادية: “البذور المستوردة وراء إتلاف كامل محصول الفلفل في بنبلة”

منتدى الحقوق الاقتصادية: “البذور المستوردة وراء إتلاف كامل محصول الفلفل في بنبلة”

اعتبر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إتلاف المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بمدينة بنبلة في ولاية المنستير لكامل محصول الفلفل دون التشاور مع فلاحي الجهة إثر ظهور فيروس غير مألوف، يعد «قرارا عشوائيا» يرجع بالأساس لضعف المراقبة والإحاطة بالفلاحين في مختلف مراحل الإنتاج انطلاقا من التزود بالبذور ».

يُشار أن فلاحو المناطق السقوية في مدينة بنبلة قد اكتشفوا، منذ موفى شهر نوفمبر 2020، مرضا غير مألوف في مشاتل الفلفل، تبيّن اثر التوجه للمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية، «أنه فيروس جديد تجهل مصالح المندوبية كيفية التخلص منه».

وأكد المنتدى في بيان له أصدره يوم أمس السبت، أن عدم مراعاة الخسائر التي تكبدها الفلاحون جراء هذا الفيروس، وغياب التعويضات أو البدائل بعد اتلاف البيوت المكيفة، هو السبب الرئيسي لاندلاع موجة الاحتجاجات يوم 3 ديسمبر والمتمثلة في غلق الفلاحين لطرقات مدينة بنبلة ثم التوجه إلى المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالمنستير لتنفيذ وقفة احتجاجية.

وإثر هذا الاحتقان، قامت مصالح الإدارة العامة لحماية المنتجات الفلاحية بوزارة الفلاحة برفع عينات للقيام بالتحاليل اللازمة يوم 5 ديسمبر، أكدت وجود العديد من أنواع الفيروسات الغير معروفة سابقا ضمن الآفات الفلاحية، وفق ذات البيان.

وأكد المنتدى «تواصل صمت وزارة الفلاحة رغم ثبوت تسبب البذور المستوردة في هذه الكارثة»، مشيرا الى أن هذه الوزارة «لم تتخذ أي إجراء أو موقف صريح ضد العلامات المنتجة للبذور المستوردة والجهة المسؤولة عن جلبها الى تونس».

واعتبر أن هذه الحادثة «دليل على تهاون الدولة في القيام بدورها الرقابي على البذور والمشاتل» وبالتالي «تعميق أزمة السيادة الغذائية في البلاد وتفاقم التبعية للخارج مع التخلي الممنهج عن البذور الأصلية المقاومة للآفات ودفع الفلاحين نحو استغلال البذور الأجنبية بدعوى انتاجيتها العالية دون الأخذ بعين الاعتبار ما تحمله منة مخاطر على المحاصيل».

وشدد المنتدى على وجوب استعادة الدولة لدورها اتجاه الفلاحين والحفاظ على الموروث الوطني من البذور الأصلية وتعزيزها وتسهيل الحصول عليها.

وتقدر المناطق السقوية في ولاية المنستير بنحو 1846 منطقة بين خاصة وعمومية.

وتعتبر الولاية أهم جهة منتجة للباكورات في تونس، وذلك بنسبة 47 بالمائة من المنتوج الوطني، كما تُعد المنطقة السقوية ببنبلة الأكثر تضررا بهذا الفيروس نظرا لاتلاف 700 بيت مكيفة من الفلفل وتكبد حوالي 400 فلاح لخسائر هامة.

المصدر: وات

تعليقات

شاهد أيضاً

رئاسة الجمهورية تنفي ما تمت نسبته لقيس سعيد من تصريحات زائفة بخصوص اليهود

 نفت رئاسة الجمهورية، في بيان لها اليوم الاربعاء، ما تمت نسبته لرئيس الجمهورية قيس سعيد …

%d مدونون معجبون بهذه: