الرئيسية » الوطن نيوز » مندوبية التربية بسوسة تكشف عن آخر استعداداتها للعودة المدرسية 2022-2023

مندوبية التربية بسوسة تكشف عن آخر استعداداتها للعودة المدرسية 2022-2023

هدى القرماني

كشفت مندوبية التربية بسوسة، اليوم الثلاثاء عن آخر استعداداتها للعودة المدرسية 2022-2023 مشيرة إلى ارتفاع عدد التلاميذ هذا الموسم إلى 149208 تلميذا مقابل 140526 تلميذا السنة الفارطة.

وتضم ولاية سوسة، وفقا لما أعلنته مندوبة التربية ليلى ساسي خلال ندوة صحفية انعقدت بمقر المندوبية، 260 مؤسسة تربوية عمومية بين مدارس ابتدائية ومدارس اعدادية ومعاهد ثانوية، مشيرة إلى عدم وجود أيّ احداثات جديدة حاليا.

أما في ما يتعلّق بالعدد الإجمالي للمؤسسات التربوية الخاصة فيبلغ عددها 95 مؤسسة إضافة إلى 13 مطلب إحداث. ودعت المندوبة في هذا الخصوص الأولياء إلى التثبت من قائمة هذه المؤسسات، المرخّص لها والمعلقة بمقر المندوبية، قبل تسجيل أبنائهم.

إعادة ادماج 1200 تلميذا بالتعليم العمومي

وفي سياق متصل ذكرت المندوبة أن المندوبية تشهد ضغطا كبيرا هذه الفترة يعود إلى مطالب إعادة الادماج بالمؤسسات التربوية العمومية والتي تمّ إلى حدود اليوم الاستجابة إلى 664 مطلبا يخص المرحلة الإعدادية والثانوية و536 مطلبا يخص المرحلة الابتدائية لافتة إلى أن عدد المطالب مرّشح للارتفاع.

وتعود الدوافع وراء المطالبة بإعادة الادماج حسب المندوبة في الأغلب إلى أفضلية نسبة النجاح في الامتحانات الوطنية لأقسام السنوات السادسة والتاسعة والباكالوريا في التعليم العمومي على حساب التعليم الخاص.

من ناحية أخرى شهدت عمليات التسجيل عن بعد لتلاميذ السنة الأولى أساسي 1900 اعتراض، من جملة 7201 تلميذا تم ترسيمهم، وهو عدد وصفته مندوبة التربية بالكبير ويدعو إلى ضرورة مراجعة عملية التسجيل الآلي.

ويمثّل الانقطاع المدرسي في المرحلة الابتدائية بولاية سوسة نسبة 0.87 بالمائة من مجموع التلاميذ، ما يساوي 332 تلميذا منقطعا موزعين بين 247 ذكورا بنسبة 0.63 بالمائة و85 من الإناث بنسبة 0.24 من اجمالي التلاميذ.

شغورات على مستوى أساتذة المرحلة الإعدادية والتعليم الثانوي ونقص حاد في العملة

في ما يتعلق بالموارد البشرية، تشهد ولاية سوسة، إلى حدود 13 سبتمبر 2022، شغورات على مستوى أساتذة المرحلة الإعدادية والتعليم الثانوي قدّرت بـ 104 شغور خاصة في مواد العربية والرياضيات والتفكير الإسلامي.

وقد بلغ عدد الأساتذة القارين بالمرحلتين المذكورتين 4427 أستاذا بتاريخ 30 جوان 2022 في حين بلغ عدد المعلمين وأساتذة التعليم الابتدائي 3984 معلما وأستاذا مع عدم وجود أي شغور هذا الموسم يخص هذه المرحلة.

هذا وتشكو المؤسسات التربوية بولاية سوسة نقصا كبيرا في عدد القيمين والعملة نتيجة لعدم وجود انتدابات جديدة.

وأشارت المندوبة إلى عدم توفّر عملة بـ 12 مدرسة وهو عدد مخوّل للارتفاع حسب قولها إضافة إلى تمتع عدد من العملة بعطل مرضية.

يشار إلى أنّ 52 أستاذ تعليم ثانوي و48 أستاذ تعليم ابتدائي و10 إداريين و4 قيمين و6 عملة بالمؤسسات التربوية التابعة إلى ولاية سوسة ينتفعون بعطل مرضية طويلة المدى.

مساع لتدارك النقائص على مستوى البنية التحتية:

استعدادا للعودة المدرسية سعت المندوبية الجهوية للتربية إلى حلحلة بعض الإشكاليات والنقائص التي تشكو منها بعض المؤسسات التربوية كعدم توفر مرافق صحية ونقص في قاعات التدريس، نتيجة لتداعي عدد منها للسقوط أو لعدم استكمال بناء أقسام جديدة، إضافة إلى الاكتظاظ داخل مؤسسات بجهات معينة ذات كثافة سكانية عالية.

وأكدت مندوبة التربية بسوسة، ليلى ساسي، عدم وجود أي إشكال يعيق العودة المدرسية الحالية لافتة إلى أن المندوبية قامت بعمليات توسعة شملت قاعات تدريس وفضاءات لأقسام التحضيري وكذلك تركيز مجموعات صحية وتجهيز عدد من المؤسسات بأثاث مدرسي.

وأضافت أنه لتدارك النقص في قاعات الدروس سيقع تدعيم بعض المؤسسات بقاعات جاهزة الصنع مشيرة أن المندوبية تمتلك اجمالا 14 قاعة من هذا النوع.

ونظرا للاكتظاظ الكبير الذي تشهده مؤسسات تربوية في عدة مناطق على غرار منطقة القصيبة، الزاوية والثريات فتتجه المندوبية نحو بناء إعدادية ومعهد ثانوي جديدين إضافة إلى مدرسة ابتدائية بجهة القصيبة وهي بطور الإنجاز حاليا.

وقد تجاوزت كلفة عملية تهيئة وصيانة المؤسسات التربوية وفقا للمشاريع الجهوية الخاصة بمندوبية سوسة الـ 19 مليون دينار (19801888055د). وانخرطت فيها عدة برامج على غرار برنامج اليونيسيف والبرنامج الخصوصي الممول من طرف رئاسة الجمهورية وكذلك مساهمة منظمة الإغاثة الإسلامية والباعثين الشبان.

كما تجاوز تدّخل المجتمع المدني والنسيج الاقتصادي والسلط المحلية والجهوية في مجال البنية التحتية ما قدره 3 مليون دينار بالإضافة إلى برمجة توزيع مساعدات مدرسية واجتماعية.

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

ست مؤسسات من بين عشر غير راضية عن مستوى رقمنة الإدارة العمومية التونسية

أكّدت ستّ مؤسسات من بين عشر انها “غير راضية” عن درجة رقمنة الادارة العمومية فيما …