أكثر من 7200 مترشح يخوضون ابتداء من اليوم حملات التنافس على مقاعد المجالس المحلية

انطلقت اليوم السبت 02 ديسمبر 2023 الحملة الانتخابية الخاصة بالانتخابات المحلية، لتتواصل إلى  غاية 22 من الشهر الجاري على أن يكون يوم  الصمت الإنتخابي  في 23 ديسمبر يوم 24 ديسمبر يوم الاقتراع.
وبلغ عدد المترشحين للانتخابات المحلية وفق بيانات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الـ 7205 مترشحين من بينهم 1028 مترشحا للقرعة من ذوي الإعاقة، سيتنافسون في 2155 دائرة انتخابية.
وخصصت الهيئة أكثر من 2500 عون ميداني لمرقابة الحملات الانتخابية المتعلقة بانتخابات المجالس المحلية.
وبخصوص التغطية  الإعلامية للحملة الانتخابية أكد رئيس الهيئة فاروق بوعسكر في تصريح إعلامي أمس الجمعة بمناسبة زيارته لوحدة مراقبة الحملة الانتخابية في وسائل الاتصال بالعاصمة ،أنه على غرار الانتخابات السابقة فإن الرقابة على الحملة الانتخابية ستشمل كل وسائل الإعلام بشتى أنواعها وكذلك الفضاء المفتوح (شبكات التواصل الاجتماعي)
مشيرا الى وجود مشرف على كل « خلية مراقبة » تهتم وتتابع بمحامل إعلامية معينة لمراقبتها.
وأوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أن الهيئة اعتمدت في هذه الانتخابات تقنيات ومنظومات إعلامية حديثة لمتابعة الانشطة الميدانية والرقابة على وسائل الإعلام .
وفي هذا الخصوص قال رئيس هيئة الانتخابات إنّ عدد الاعتمادات المسلمة لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية ارتفع في هذه الانتخابات إلى ما يفوق3000 اعتماد، مرجّحا أن العدد سيترتفع أكثر مع اقتراب موعد 24 ديسمبر 2023 (يوم الانتخابات ).
والمجلس المحلي هو مجلس منتخب في كل معتمدية لمدة نيابية محددة ب5سنوات يضم على الاقل 5 اعضاء منتخبين في كل عمادة مع نائب يمثل حاملي الاعاقة يتم اختياره عن طريق القرعة بالمعتمدية التي ينتمي اليها.
ويتكون المجلس المحلي أيضا من مديري الادارات المحلية بالمعتمدية المعنية دون ان يكون لهم الحق في التصويت وتتم تسميتهم بقرار من الوزير المعني.
كما يمكن لرئيس المجلس المحلي ان يدعو ممثلي المنظمات والاحزاب السياسية والجمعيات الناشطة في المعتمدية المعنية للمشاركة في اشغال المجلس المحلي دون ان يكون لهم الحق في التصويت.
وتتلخص مهام المجالس المحلية بالخصوص في النظرفي المسائل المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتربوية بالمعتمدية والعمادات التابعة لها وضبط الاولويات والبرامج والمشاريع التنموية
وتعود اول رئاسة للمجلس المحلي لدى انطلاق اعماله إلى الفائز بأكبرعدد الأصوات من بين النواب الفائزين في العمادات المكونة للمعتمدية ثم يتم التداول على رئاسة المجلس المحلي بعد ذلك بين ممثلي باقي العمادات كل ثلاثة اشهر باعتماد القرعة من بين الاعضاء وبهذا الشكل يتناوب كل النواب على رئاسة المجلس المحلي.
لا يتطلب المجلس المحلي تفرغ رئيسه او اعضائه ويجتمع بمقر المعتمدية بحضور رئيسه وحضور اغلبية اعضائه.

بوابة الإذاعة التونسية

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

سوسة: برمجة عروض ثقافية رمضانية ذات “طابع احتفالي غير مفرط” تضامنا مع فلسطين

أعلنت المندوبة الجهوية للشؤون الثقافية بسوسة، جليلة العجبوني، أنّ المندوبية والمؤسسات الراجعة إليها بالنظر أعدت …