أيمن بوغطاس: الجمعة القادم تركيز المجالس المحلية والسبت تنظيم القرعة لاختيار أعضاء المجلس الجهوي

كشف عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أيمن بوغطاس، اليوم السبت أنّه بمجرد الإعلان رسميا عن النتائج النهائية لانتخابات أعضاء المجالس المحلية الثلاثاء المقبل الموافق لـ 27 فيفري 2024 سيتوجه والي الجهة في اليومين المواليين بدعوة كافة الأعضاء المنتخبين لحضور الجلسة الافتتاحية بمقر المعتمديات، المقررة يوم 1 مارس، من أجل تنصيب المجالس المحلية على أن يترأس هذا المجلس العضو المتحصل على أعلى الأصوات ولمدة 3 أشهر.

وأوضح بوغطاس، خلال حضوره في اليوم الإعلامي الذي نظمته الهيئة الفرعية للانتخابات بسوسة، مساء السبت بفضاء المسرح البلدي بالجهة لفائدة أعضاء المجالس المحلية حول استكمال مسار تركيز المجلس الوطني للجهات والأقاليم، أنّ الجلسة الافتتاحية ستكون مخصصة فقط لأعضاء المجلس المحلي ولن تكون جلسة عمل وتداول أو تتخذ فيها قرارات وإنما جلسة ترحيبية سيقع خلالها رسميا تنصيب المجالس المحلية وتسليم جميع الأعضاء استدعاءات للمشاركة في القرعة الخاصة بالمرور إلى المجلس الجهوي تتضمن التوقيت والمكان الذي ستنتظم فيه هذه العملية.

وأفاد بوغطاس أنّ عملية القرعة ستكون في اليوم الموالي من تركيز المجالس المحلية والموافق للسبت 2 مارس القادم بصفة شفافة وعلانية وبإشراف من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في مكان مفتوح يحضر فيه جميع أعضاء المجالس المحلية وممثلو وسائل الإعلام والمجتمع المدني وعدل تنفيذ والذي سيتولى تحرير محضر رسمي في الغرض.

وأشار عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إلى أنّ عملية القرعة ستتم في كافة ولايات الجمهورية في نفس التوقيت وبنفس الآليات وبأنّه يمكن لأعضاء المجلس المحلي التوافق على من يمثلهم داخل المجلس الجهوي دون المرور إلى القرعة وهي مسألة اختيارية وفق قوله.

ولفت بوغطاس إلى أنه احكاما للفصل 51 من الدستور الذي يقرّ وجود وتمثيل المرأة في المجالس المنتخبة فإنّ الترشح للقرعة يكون آليا ووجوبيا بالنسبة للمرأة العضو في المجلس المحلي أما بالنسبة لبقية الأعضاء فهو اختياري.

وتجرى القرعة بالتداول بين الأعضاء كلّ 3 أشهر ودون مشاركة العضو الذي سبق له تمثيل المجلس المحلي في فترة سابقة إلى حين استكمال الفترة النيابية للمجلس الجهوي.

وإثر تركيز المجالس المحلية والجهوية سيفتح باب الترشحات لانتخابات مجالس الأقاليم ثم انتخابات أعضاء المجلس الوطني للجهات والأقاليم، الذي سيتكوّن من 77 عضوا باحتساب ثلاثة أعضاء عن كل مجلس جهوي وعضو واحد عن كلّ مجلس إقليمي على أن يستكمل تركيز الغرفة الثانية في إطار الوظيفة التشريعية بداية أفريل المقبل وفقا لبوغطاس.

وسيكون الاقتراع في المجالس الجهوية على الكتلة لاختيار ثلاثة أعضاء أما في ما يتعلق بمجالس الأقاليم والمجلس الوطني للجهات والأقاليم فستكون الانتخابات قائمة على نظام الاقتراع غير المباشر على الأفراد.

وتمحورت أغلب تساؤلات أعضاء المجالس المحلية الحاضرين في هذا الاجتماع حول صلاحياتهم وتوضيح علاقتهم ببقية المجالس المنتخبة وكيفية العمل مع السلط المحلية من معتمدين وعمد وبلديات وكذلك مسألة التفرغ ومصاريف التنقل وتوفير الجانب اللوجستي لتسهيل مهامهم وسدّ الشغورات في المجالس المحلية والجهوية وعن الجدوى من المطالبة مجددا بالبطاقة عدد 3 لكلّ من يرغب في الترشح للمجالس الجهوية وعن تسوية وضعياتهم مع محكمة المحاسبات.

وفي ردّه على هذه التساؤلات أوضح بوغطاس علاقة المجالس المحلية والجهوية بالإدارة وبالسلط المحلية والجهوية قائلا إنّ الولاة والمعتمدين والعمد هم موظفون لدى الدولة ويمثلون الإدارات المركزية في جهاتهم وعملهم يضبطه القانون ولن يكون هناك تنافس أو تداخل وتضارب في المصالح مع مختلف هذه الجهات التي من مهامها تسهيل عمل المجالس المنتخبة مؤكدا أنّ العلاقة بين كافة هذه الأطراف ستكون قائمة على التعاون والتنسيق وأنّ المجلس المحلي يعدّ صاحب السلطة والقرار في المجال التنموي.

وأضاف بوغطاس أنّ الولاة والمعتمدون سيتكفلون بتوفير الجانب اللوجستي للمجالس المحلية والمجلس الجهوي حيث سيخصص لكل مجلس محلي مكتب خاص بمقر المعتمدية الراجع إليها بالنظر وقاعة جلسات وكتابة وكل ما هو متعلق بالأدوات المكتبية والأمور اللوجستية وكذلك الأمر بالنسبة للمجلس الجهوي داخل مقر الولاية.

 كما أعلن عضو الهيئة أنّه سيقع تخصيص منحة حضور لأعضاء المجالس المحلية والجهوية ستحدّد قيمتها بأمر وبأنّ سدّ الشغورات داخل المجالس المحلية والجهوية لن يتمّ إلا عقب تركيز المجلس الوطني للجهات والأقاليم.

ويشار إلى أنه تمّ خلال هذا اليوم الإعلامي تقديم عرض حول ترتيبات الجلسة الافتتاحية الأولى للمجالس المحلية وتنظيم القرعة لاختيار أعضاء المجالس الجهوية وأيضا قواعد وإجراءات انتخابات مجالس الأقاليم والمجلس الوطني للجهات والأقاليم.

يذكر إلى أن ولاية سوسة تعد ضمن الإقليم الثالث من تقسيم تراب الجمهورية وتضم 16 مجلسا محليا متكونين من 128 عضوا من بينهم 16 عضوا من ذوي الإعاقة ومجلسا جهويا يشمل كذلك 16 عضوا من بين الفائزين في انتخابات أعضاء المجالس المحلية وتمّ اختيارهم إما بالتوافق أو عن طريق القرعة.

 هدى القرماني

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

قضية الجيلاني الدبوسي: بطاقة إيداع بالسجن ضد وكيل عام سابق لدى محكمة الاستئناف بتونس

أصدر عميد قضاة التحقيق اليوم الإثنين 15 أفريل 2024، بطاقة إيداع بالسجن ضدّ إطار قضائي …