الأمم المتحدة تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في الاستقلال وتقرير مصيره

أكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام روز ماري ديكارلو, حق الشعب الفلسطيني في الاستقلال وتقرير مصيره, بمناسبة إحياء الذكرى ال75 للنكبة, حسب ما أفادت به مصادر إعلامية اليوم الثلاثاء.
وقالت ديكارلو, //ترتبط قضية فلسطين ارتباطا وثيقا بتاريخ وميثاق الأمم المتحدة وإن احترام القانون الدولي وحقوق الإنسان وحق تقرير المصير وحل النزاع بشكل سلمي يشكل أساس منظمتنا ويستحق الفلسطينيون حياة كريمة وكفالة حقهم في تقرير المصير والاستقلال//.
وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة, تعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ الأمم المتحدة التي يتم فيها إحياء هذه الذكرى, وفقا لتفويض ممنوح من الجمعية العامة, وجاء التفويض في قرار اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 30 نوفمبر سنة 2022.
وأكدت روز ماري ديكارلو, أن القرار طلب من شعبة حقوق الفلسطينيين, في إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام, تكريس أنشطتها للاحتفال بالذكرى السنوية ال75 للنكبة بما في ذلك, عن طريق تنظيم مناسبة رفيعة المستوى في قاعة الجمعية العامة وعن طريق نشر المحفوظات والشهادات ذات الصلة.
بدوره, قال رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف شيخ نيانغ أن //الاجتماع هو مناسبة لإبراز أن الأهداف النبيلة للعدالة والسلام التي طالما سعى إليها المجتمع الدولي وتتطلب الاعتراف بواقع وتاريخ محنة الشعب الفلسطيني وضمان إعمال حقوقه غير القابلة للتصرف//.
وأضاف أن //النكبة ومعاناة أجيال من الفلسطينيين هي قصة نادرا ما يتم تدريسها في كتب التاريخ وغالبا ما يتم تغييبها ونسيانها ويجب الاعتراف بقدرة الفلسطينيين على الصمود طوال تاريخهم وخاصة منذ سنة 1948//
وجدد رئيس اللجنة, التأكيد على أن السلام العادل والدائم سوف يتحقق من خلال حل عادل لقضية فلسطين من جميع جوانبها ومن خلال وضع حد لظلم النكبة ومن خلال حل النزاع, الذي ينهي الاحتلال الصهيوني الذي بدأ سنة 1967 ويحقق حق الشعب الفلسطيني الذي طال انتظاره في تقرير المصير والاستقلال والحل العادل لمحنة لاجئي فلسطين.
وقال إن اللجنة ستواصل تضامنها مع الشعب الفلسطيني والعمل بلا كلل من أجل الوفاء بولايتها, بالتعاون مع جميع الشركاء الدوليين, لجعل هذه الأهداف النبيلة حقيقة واقعة.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

من نكسة 1967 إلى الحرب على غزة.. 57 عاماً من “الإبادة والتهجير”

تحل يوم 5 جوان 2024 الذكرى السنوية 57 للنكسة، ويرى الفلسطينيون أن الحرب على غزة أشد تدميراً …