الأموال المهربة زمن حكم بن علي تناهز 39 مليار دولار بالأسعار القارة

بلغ حجم الأموال المهربة في فترة نظام زين العابدين بن علي، الممتدة من سنة 1987 الى 2010، حوالي 39 مليار دولار، مثلت 1ر88 بالمائة من الناتج المحلي الخام سنة 2010 وتسببت بمعدل خسارة لكل تونسي في حدود 7ر3695 دولار، وفق تقرير أصدره، مؤخرا، المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

وأوضحت بيانات التقرير، التي استندت الى دراسات جامعية دولية، ان المعدل السنوي للخسارة بالنسبة للاقتصاد التونسي بلغ 1.5 مليار دولار في فترة حكم بن علي مقابل معدل خسارة سنوية ب278 مليون دولار اثناء فترة حكم بورقيبة بين سنتي 1970 و1987.

واكدت الوثيقة ذاتها، ان تهريب الأموال يتم بصفة قانونية وبصفة غير قانونية باعتبار انه الى جانب التحويلات المتنوعة والقانونية هناك تهريب متنام وغير قانوني للأموال.

ولفت التقرير في هذا الصدد، الى تنوع مسالك تحويل الأموال بصفة قانونية عبر تنامي عدد المؤسسات غير المقيمة التي بلغ عددها 29061 سنة 2018 مقابل 6101 سنة 2002. علما ان المؤسسات غير المقيمة تتمتع بامتيازات جبائية ومالية مرتفعة وهذه الامتيازات الاستثنائية تمثل في عدة حالات نوعا من التشجيع القانوني على تهريب الأموال وحماية التدفقات المالية التي يخلفها التراجع المسامر لقيمة الدينار.

كما تحدث التقرير عن ظاهرة تنامي الهجرة بكل أنواعها خصوصا في ما يتعلق بالشباب من ذوي المهارات والاختصاصات العالية معتبرا انها لا تساهم في دعم المسار التنموي الوطني بل هي تزيد وتغذي حركة تراكم الأموال خارج تونس.

يذكر ان رئيس الدولة، قيس سعيد، ما فتئ يدعو منذ توليه الرئاسة الى تكثيف العمل لاسترجاع الأموال المنهوبة في الداخل والخارج قبل سنة 2011 وبعدها وتوظيفها لدعم التنمية والنهوض بالفئات المهمشة، غير ان صعوبات كبيرة ادرية وغيرها حالت دون تحقيق الإرادة السياسية لاسترجاع الأموال المنهوبة في ظل جهود حثيثة تسارعت في الفترة الأخيرة وذلك باعتبار اقدم لجنة الصلح الجزائي في اعمالها وفتح ملفات مالية كبرى تحوم حولها شبهات فساد لم يسبق ان فتحت من قبل.

وشدّد سعيد خلال لقاء جمعه بوزير الشؤون الخارجية، يوم 29 اوت 2023، على تكثيف العمل الدبلوماسي لاسترجاع أموال الشعب التونسي المنهوبة في الخارج لا على المستوى الثنائي فحسب، بل أيضا في إطار كل المنظمات الدولية والإقليمية وبالتنسيق مع الدول التي عانت شعوبها على مدى عقود من الزمن من نهب ثرواتها ومن الاستيلاء على المال العام وتحويل المليارات إلى مصارف في الخارج.

كما دعا رئيس الجمهورية خلال استقباله وزير أملاك الدولة والمكلف العام بنزاعات الدولة، يوم 28 اوت 2023، إلى الإسراع بتقديم مطالب للتمديد في آجل تجميد الأموال المنهوبة في الخارج، منتقدا التأخر في تقديم مطلب.

وقال سعيد إن “أموال الشعب المنهوبة بالخارج عندهم وهم يريدون إقراضنا بشروطهم”.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

تونس تسترجع مجموعة من القطع الأثرية من فرنسا

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية في بلاغ لها اليوم الثلاثاء عن استرجاع تونس لمجموعة من القطع …