الجلاصي: الإعلام بشقّيه العمومي والخاص يعيش وضعيّة مزرية من التضييقات والحظر وطرد الصحفيين

أكّد نقيب الصحفيين التونسيين محمد ياسين الجلاصي، أنّ الإعلام في تونس اليوم، بشقّيه العمومي والخاص، يعيش وضعيّة مزرية بسبب ما عبر عنه بالتضييقات والحظر وإتلاف المضامين وطرد العاملين بالمؤسسات الصحفية تعسّفيا، مبرزا أنّ « السّلطة القائمة تتحمّل جزءا من المسؤولية نظرا إلى أنّها تتغاضى عن تجاوزات قانونيّة واضحة » وفق قوله.
وبيّن، في ندوة صحفيّة نظّمتها النقابة الوطنيّة للصحفيين التونسيين، اليوم الجمعة بمقرّها بالعاصمة، بخصوص « الوضع في قطاع الإعلام وتواتر محاكمات الصحفيين وطردهم والحملات السياسية الممنهجة ضد الهياكل المهنية »، أنّ وضعيّة الصحفيين في الإعلام الخاص متدهورة .
وطالب ، في هذا السّياق، وزير الشؤون الاجتماعيّة بالتحقيق في هذه الوضعيات وتطبيق القانون من أجل ضمان حقوق العاملين في هذه المؤسسات.
كما دعا وزيرة الماليّة إلى التحرّك العاجل بخصوص وضعية  الصحفيين والعاملين بإذاعة شمس آف آم المصادرة والذّين لم يتحصّلوا على أجورهم منذ أشهر، مشيرا إلى أنّه يتم الدفع بهذه الإذاعة نحو الغلق لأنّها حافظت على حدّ أدنى من الاستقلالية والموضوعية.
وفي ما يهمّ قضية الصحفيين سفيان الشّورابي ونذير القطاري، ذكّر نقيب الصحفيين بأنه مع حلول يوم غد 9 سبتمبر 2023 تمرّ 9 سنوات على اختفائهما في ليبيا، (انقطعت أخبارهما منذ 9 سبتمبر 2014) دون اي خبر أكيد بخصوصهما.
وحمّل نقيب الصحفيين الدّولة التونسية مسؤولية كشف حقيقة اختفاء الشورابي والقطاري وما آل إليه مصيرهما.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

رئاسة الحكومة: مجلس وزاري يقرر وضع تمويلات وضمانات على ذمة الشركات الأهلية

أقرّ المجلس الوزاري الذي انعقد اليوم الخميس بقصر الحكومة بالقصبة بإشراف رئيس الحكومة أحمد الحشاني، …