الرئيسية » إقتصاد » الإعلان عن تحديث خدمة “اس واس ايكسبور” لضمان معالجة الإشكاليات التي يواجهها المتعاملون الاقتصاديون.

الإعلان عن تحديث خدمة “اس واس ايكسبور” لضمان معالجة الإشكاليات التي يواجهها المتعاملون الاقتصاديون.

أعلنت المديرة العامة للتجارة الخارجية بوزارة التجارة وتنمية الصادرات درة البرجي الاثنين بالعاصمة عن تحديث خدمة »س اوس ايكسبور  » من خلال إحداث شبكة افتراضية على البوابة الالكترونية للتجارة الخارجية تضم جميع الهياكل العمومية المتدخلة في العملية التصديرية
واضافت ان تحديث هذه الخدمة الهادفة الى ضمان معالجة الإشكاليات التي يواجهها المتعاملون الاقتصاديون وخاصة المصدرون منهم وإيجاد الحلول الملائمة في أسرع وقت ممكن تتنزل في اطار تفعيل البرنامج الوطني للإصلاحات العاجلة وخاصة ما يعرف بالاجراء عدد 41 والخاص بتبسيط الاجراءات لدفع التصدير.
واكدت درة البرجي في نفس السياق ان تحديث خدمة ا ساو س ايكسبور  » تشارك فيها جميع الهياكل المعنية وسيكون فيها مسدي الخدمات قادر على اتخاذ القرارات في شان المسائل التي تصله والمتعلقة بمجال التصدير وايجاد الحلول للاشكاليات المطروحة في اقرب وقت ممكن على عكس الخدمة السابقة.
وقالت ان الاجراءات التي اتخذتها وزارة التجارة وتنمية الصادرات بشان دفع التصدير تتمثل بالخصوص في تنظيم دورة ثانية للمجلس الاعلى للتصدير بقرارات ترتقي وتنهض بالتصدير في تونس وستسبقها تنظيم دورة للمجلس الوطني للتجارة الخارجية بحضور ممثلين عن القطاع الخاص والوزارت المعنية للاستماع الى المقترحات المقدمة .
و أشارت الى ان الأرقام الايجابية لأداء الصادرات خلال الاربعة الاشهر الماضية والتي سجلت ارتفاعا ب7 بالمائة لتبلغ 20.2 مليار دينار مقارنة بنفس الفترة من السنة المنقضية جعل العجز التجاري ينقص وفق تعبيرها .
وقال الممثل عن الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد القادر الحجلاوي ,من جهته, ان تحديث هذه الخدمة من شانه ان يساهم في تذليل الصعوبات وارساء الشفافية وتبسيط الاجرات بخصوص عمليات التصدير الذي يعد سلسلة قيمة مستقلة بذاتها وفق تعبيره وجب تمتين حلقاتها وعدم اختزالها في بيع فائض الانتاج بل لابد من اعتبارها من ثوابت دعم الاقتصاد الوطني
واشار المتحدث الى الدور الهام لقطاع الفلاحة والصيد البحري في تحقيق السيادة الغذائية وتحقيق التنمية الشاملة ودفع عجلة الاقتصاد ومساهمته الفعالة في الجهد الوطني للتصدير بفضل قدراته التنافسية رغم التحديات المطروحة والمتعلقة بتداعيات التغيرات المناخية وارتفاع الكلفة .

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يجدد رفض تونس التدخل في شؤونها

جدد رئيس الجمهورية قيس سعيد تمسّك تونس بسيادتها وبثوابت سياستها الخارجية ومن أهمّها رفضها للتدخل …