العاملون بمؤسسة «سنيب لابراس» ينتقدون تراجع وزارة المالية عن صرف مستحقاتهم ويلوحون بالتصعيد

أعرب العاملون بمؤسسة سنيب لابراس- الصحافة اليوم، من صحفيين وإداريين وفنيين وعملة، عن رفضهم القطعي المساس بحقوقهم المالية المكفولة بالقانون، مطالبين بالصرف الفوري لرواتبهم ومستحقاتهم المالية بعنوان سنة 2022 ، وذلك على خلفية « تراجع وزارة المالية عن صرفها بعد التطمينات التي كانت قدّمتها آخر الأسبوع الماضي ».
وأوضحت النقابة الأساسية للمؤسسة (التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل) وفرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بالمؤسسة، في بيان مشترك اليوم الاثنين، أن العاملين بالمؤسسة تفاجأوا صباح اليوم بتراجع وزارة المالية عن صرف مستحقاتهم، وتقديم عرض جديد يتمثل في صرف الأجور دون المنح المكفولة بالقانون، والتي اعتبرتها الحكومة « مجرد إكسسوارات ».
وأكد العاملون بالمؤسسة، حسب نفس البيان، تشبثهم بديمومة المؤسسة وبإصدار الصحيفتين « لابراس » و »الصحافة اليوم »، و »بقطع الطريق أمام كل محاولات ضربهما »، وتفويض النقابتين باتخاذ كل الخطوات التصعيدية اللازمة بدءا بحمل الشارات الحمراء فورا ،والإستعداد للدخول في إعتصام مفتوح بمقر المؤسسة، وخوض كل الأشكال النضالية وعقد ندوة صحفية لإنارة الرأي العام.
يشار الى أن العاملين بمؤسسة « سنيب لابراس » (الصحافة اليوم)، كانوا لوحوا في بيان صادر عن النقابتين المذكورتين يوم الجمعة الفارط، بالتصعيد واتخاذ كل الأشكال النضالية المناسبة دفاعا عن حقوقهم وعن المؤسسة، على خلفيّة « عدم حصولهم على أجورهم لشهر فيفري الماضي، بحجج واهية وروايات متضاربة بين وزارة المالية ورئاسة الحكومة، وعرض شروط تعجيزية على المتصرف المفوض للمؤسسة ».

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

مدير المرصد الوطني للتزويد: وزارة التجارة ستضخ 1000 طن من السكر يوميا

أكد مدير المرصد الوطني للتزويد والأسعار بوزارة التجارة وتنمية الصادرات، رمزي الطرابلسي، انه سيتم ضخ …