المحتجون على قانون التقاعد في فرنسا يستهدفون مطعما مفضلا لماكرون

اندلعت اشتباكات في باريس اليوم الخميس، بجوار مطعم في باريس يفضله الرئيس إيمانويل ماكرون، خلال احتجاجات في أنحاء البلاد على قانون التقاعد الذي اصر الرئيس على تمريره رغم المعارضة الواسعة.
واشتعلت النيران لفترة وجيزة في مظلة خاصة بمطعم « لا روتوند » أثناء رشق المحتجين للشرطة بالزجاجات والطلاء، ويشتهر المطعم في فرنسا باستضافته لمأدبة عشاء لماكرون أقيمت في أجواء احتفالية ، بعد تصدره الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 2017.
واستقطبت الاحتجاجات منذ جانفي أعدادا ضخمة من الرافضين لأحدى الخطط الرئيسية لماكرون في ولايته الثانية، وهي إقرار قانون لمد سن التقاعد عامين من 62 عاما إلى 64 عاما.
وأججت المسيرات والإضرابات غضبا واسع النطاق على ماكرون ، الذي كثيرا ما يكون مستهدفا في اللافتات والهتافات.
وهتف المحتجون « إضراب، حصار، رحيل ماكرون » في مدينة « رين » غرب البلاد ، حيث أطلقت الشرطة قنابل الغاز على المحتجين الذين رشقوا الشرطة بمقذوفات وأضرموا النيران في حاويات القمامة.
وما عدا ذلك كانت المظاهرات سلمية إلى حد كبير، وشاب الاحتجاجات أعمال عنف محدودة في عدة مدن في فرنسا.
وتظهر استطلاعات الرأي أن أغلبية عريضة من الناخبين يعارضون قانون التقاعد ، وقرار الحكومة بإقراره في البرلمان من دون تصويت ، لكن مصدرا مقربا من ماكرون قال إن ذلك ليس هو المهم.
وقال المصدر « إن كان دور رئيس الجمهورية هو اتخاذ القرارات وفقا للرأي العام، فلا حاجة إلى إقامة انتخابات، كونك رئيسا يعني أن تتخذ خيارات قد لا تحظى بشعبية في وقت ما ».
وقال زعماء النقابات والمحتجون، إن السبيل الوحيدة للخروج من الأزمة هي إلغاء التشريع، وهو خيار دأبت الحكومة على رفضه.

وكالات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

الجيش الإسرائيلي: الهجوم الإيراني فشل ولم يحقق أهدافه

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي اليوم الأحد إن الهجوم الإيراني فشل ولم يحقق أهدافه. …