جامعة صفاقس تطمئن طلبة دول إفريقيا جنوب الصحراء بشأن “توفير كل الظروف الملائمة لتكوينهم وحسن إقامتهم والتدخل في حال تسجيل أي طارئ”

طمأنت جامعة صفاقس في بلاغ أصدرته، اليوم الاثنين، الطلبة الدوليين وطلبة دول إفريقيا جنوب الصحراء على وجه الخصوص بشأن « توفير كل الظروف الملائمة لتكوينهم وحسن إقامتهم ».
وتوجّهت الجامعة إلى هؤلاء الطلبة قائلة: « يهم جامعة صفاقس بمختلف مكوّناتها أن تطمئن أبناءنا وأشقاءنا الطلبة الدوليين تخصيصا أنهم وكما جرت العادة في الماضي والحاضر وستجرى في المستقبل، معزّزون ومكرّمون في جامعة صفاقس جامعتهم وفي تونس بلدهم ».
وأكّدت أن جميع مصالح الجامعة بالكليات والمدارس والمعاهد العليا تتابع بكل يقظة شؤونهم، وتسعى إلى مزيد توفير كل الظروف الملائمة لتكوينهم وحسن إقامتهم، وأن كل خلايا الإنصات تبقى على ذمتهم في كل وقت، علاوة على مكتب رئاسة الجامعة، للتدخل في حالة وجود أي طارئ أو مساس بحقوقهم المعنوية والمادية.
وتابعت قائلة: « وهذا مبدأ دأبت عليه جامعة صفاقس بكل هياكلها حفظا لحقوق الطالب وحقوق الإنسان وفق المواثيق والمعايير الدولية وروح التعايش والتسامح في بلادنا ».
وكانت جامعة صفاقس قامت في ما مضى بمبادرات ذات أبعاد إنسانية وثقافية لفائدة الطلبة الدوليين وبشكل خاص الطلبة من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، ومن ذلك على سبيل المثال توفير منصة إعاشة لهم خلال فترة « كوفيد 19″ تكفلت بإيصال وجبات جاهزة لهم، ودعم أنشطة ثقافية لهؤلاء الطلبة الأفارقة ماديا وبوسائل النقل، بالإضافة إلى تأمين مراسم دفن طالب غابوني بالتعاون مع بلدية صفاقس، كما أوضح ذلك رئيس الجامعة عبد الواحد المكني في تصريح لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء.
وأضاف المكني أن الجامعة كانت على وشك تنظيم تظاهرة رياضية بعنوان كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم خلال الأيام القليلة الماضية قبل أن يقع تأجيلها بسببالأزمة الأخيرة.
جدير بالذكر أن إجمالي الطلبة من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء في جامعة صفاقس يصل إلى 530 طالبا وطالبة موزعين على عديد الكليات والمعاهد العليا العمومية، هذا دون اعتبار الطلبة المرسمين بالمؤسسات الجامعية الخاصة.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

الترفيع في قيمة التمويل الذاتي لبرنامج «رائدات» وسقف التمويل المسند من بنك التضامن

أعلنت وزيرة الاسرة والمرأة والطفولة وكبار السن، آمال بلحاج موسى، مساء اليوم الجمعة بمقر الوزارة …