حراك 25 جويلية : « تونس أمام ضرورة إجراء تحوير وزاري مستعجل »

دعا حراك 25 جويلية، اليوم الثلاثاء، إلى إجراء تحوير وزاري مستعجل، معتبرا أنّ تونس في حالة « حرب ضدّ قوى الجذب إلى الوراء » ولا بدّ من تكاتف الجهود للخروج بها من أزمتها.
وأوضح رئيس المكتب السياسي للحراك حسام بن أحمد، في ندوة صحفية تحت عنوان « سبل دعم مسار 25 جويلية والرئيس قيس سعيد في ظل الوضع الرّاهن والتحديات المستقبليّة والاستشراف للخروج من الأزمة »، أنّ تونس أمام ضرورة إجراء تحوير وزاري مستعجل وسريع وذلك لوجود عدد من الوزارات في علاقة مباشرة مع المواطن التونسي « لا تقوم بدورها على أكمل وجه ».
من جهته، قال عصام بن عثمان الأمين العام المساعد لحراك 25 جويلية إنّ تونس تمرّ بفترة صعبة تتطلّب اقتراحات وتصوّرات للخروج بها من أزمتها وهو ما يسعى الحزب للقيام به إثر دراسته للمشهد السياسي وتشخيصه له.
وأضاف أنّ تونس في حالة « حرب ضدّ قوى الجذب إلى الوراء والسّاعين إلى افتعال الأزمات »، منوها بالقرار المتعلّق بتكوين لجان للتدقيق في الشهائد العلميّة والتعيينات بالإدارات وطالب بنشر الأرقام المتعلّقة بنتائج عمل هذه اللجان.
من ناحية أخرى، استعرض عضو المكتب السياسي للحراك أيمن الورغي المحطات السياسيّة القادمة التي سيشارك فيها حراك 25 جويلية والمتمثّلة أساسا في انتخابات المجالس الجهوية والإقليمية، وقال إنها سترسم السياسة الوطنية الاقتصادية والاستثمارية للدولة.
وسيعمل الحراك، وفق قوله، على دعم المرحلتين المتعلّقتين بانتخاب المجلس الأعلى للتربية والمجلس الأعلى للاستثمار، إضافة إلى دعم رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسة القادمة لـ »مواصلة الإصلاح والبناء »، وفق تعبيره.
وتمّ خلال الندوة مطالبة السلطة التنفيذية بتحملّ مسؤوليتها إزاء مسائل أخرى على غرار الأمن الغذائي للشعب التونسي والشركات الأهلية والقوانين التي تتعارض مع أهداف هذه الشركات ومنظومة الدعم.

وات

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

تونس تسترجع مجموعة من القطع الأثرية من فرنسا

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية في بلاغ لها اليوم الثلاثاء عن استرجاع تونس لمجموعة من القطع …