الرئيسية » إقتصاد » خسائر الصناعة السورية جرّاء النزاع تقدّر بـ 2,2 مليار دولار

خسائر الصناعة السورية جرّاء النزاع تقدّر بـ 2,2 مليار دولار

أعلن وزير الصناعة السوري كمال الدين طعمة أن خسائر الصناعة السورية بلغت نتيجة 31 شهرا من النزاع، 2,2 مليار دولار، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الوطن” القريبة من السلطات.

وقال الوزير، بحسب الصحيفة خلال اجتماع مع مديري المؤسسات والشركات التابعة للوزارة، ان “قيمة الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بالقطاعين العام والخاص (الصناعيين) منذ بداية الأزمة ولغاية الشهر الماضي (تشرين الأول/أكتوبر) بلغت حسب البيانات المتوافرة 336 مليار ليرة (2,2 مليار دولار)”.

وأوضح أن “أضرار القطاع الخاص بلغت نحو 230 مليار ليرة، وأضرار القطاع العام نحو 106 مليارات ليرة (68,5 في المئة من الاجمالي)”.

وأوضح الوزير أن هذا الرقم “غير نهائي ويمكن أن يزيد عن ذلك بسبب عدم القدرة على الوصول إلى بعض الشركات والمنشآت بسبب وجود العصابات الإرهابية فيها أو في محيطها أو على طريقها وتقدير الأضرار بشكل واقعي، إلى جانب حساب بعض الأضرار في شركات القطاع العام حسب القيمة الدفترية بينما القيمة الفعلية تتجاوز ذلك بكثير”.

وكلما مر الوقت على النزاع، كلما تكشف حجم الأضرار الاقتصادية التي لحقت بسوريا حيث أوقع النزاع أيضا أكثر من 120 ألف قتيل.

وكانت وزارة الصناعة السورية قدرت “قيمة الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بمؤسساتها وشركاتها والجهات التابعة لها” اي القطاع العام فقط في أيلول/سبتمبر الماضي بنحو مئة مليار ليرة (500 مليون دولار)، بحسب مصدر رسمي.

ويسوء الوضع شهرا بعد شهر في سوريا حيث فقد العديدون وظائفهم وخصوصا في المناطق التي شهدت أعمال عنف.

كما ساهمت العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة والبلاد العربية والاتحاد الأوروبي على سوريا للضغط على النظام السوري، في التأثير سلبا على مستوى معيشة السوريين.

وأعلن رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر أنّ تقديرا أوليا للأضرار الناتجة عن النزاع السوري يصل إلى نحو 16 مليار ونصف مليار دولار في منشآت القطاعين العام والخاص.

أ ف ب

تعليقات

عن taieb

شاهد أيضاً

مسؤول بوزارة التجارة: تراجع مظاهر الإحتكار بنسبة 30 بالمائة إثر صدور مرسوم مقاومة المضاربة غير المشروع

كشف مدير عام المنافسة والأبحاث الاقتصادية بوزارة التجارة وتنمية الصادرات حسام الدين التويتي، أن المرسوم …

%d مدونون معجبون بهذه: