الرئيسية » أحداث وطنية » راشد الغنوشي : “ليس هناك ما يرجّح أن لا تنطلق رصاصات أخرى تربك الأوضاع إن لم تزلزلها زلزلة “

راشد الغنوشي : “ليس هناك ما يرجّح أن لا تنطلق رصاصات أخرى تربك الأوضاع إن لم تزلزلها زلزلة “

اثر المقال الذي نُشر في موقع الجزيرة نت بتاريخ 12-11-2013 بعنوان :هل ينقذ الحوار الوطني الربيع التونسي؟ أكّد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” مايلي:

 “تمر تونس الحبيبة بمخاض شديد يوشك معه الجنين أن يختنق، وأمه أن تموت على غرار ما حدث في بلاد أخرى أو يستهل صارخا صبوحا وضاح المحيا، فتستقبله أمه جذلى باسمةً وتنطلق الزغاريد بهجة وحبورا.

إن أوضاع البلاد غاية في الهشاشة، قطار التحول فيها كأنه يسير على سلك مدلًى بين السماء والأرض يتهادى متأرجحا يمينا وشمالا، لا يكاد يتقدم خطوة حتى يتراجع حذرًا من سقوط يتهدده في كل لحظة، ولا سيما بعد الذي حدث في بلاد مشابهة، وبعد تفاقم ظاهرة الإرهاب.

ويكفي دليلا على هشاشة الأوضاع أن بضع رصاصات انطلقت من مسدس واحد كانت كافية لإسقاط حكومة وتأزيم أوضاع لم تكد تخرج منها حركة النهضة إلا بعد أن تركت وراءها ريشا غير قليل، إذ تنازلت عن نصف أسهمها في الحكومة (وزارات السيادة).

ولم يمض القطار غير بعيد حتى انطلقت رصاصات أخرى من نفس المسدس!! لتودي بحياة زعيم وتزج بالبلاد في أتون أزمة جديدة طلب فيها رأس النهضة هذه المرة، إذ حُمّلت مسؤولية التفريط في المحافظة على حياة زعيم جاءت إخبارية من مؤسسة دولية كبرى قبل أسبوعين من اغتياله تنبه إلى أنه مستهدف ولم يُفعل شيء لحمايته!!

ليس هناك ما يرجح أن لا تنطلق من نفس المسدس أو من غيره رصاصات أخرى تربك الأوضاع إن لم تزلزلها زلزلة، وذلك في سياق وضع أمني واقتصادي وسياسي غاية في الهشاشة، إن على الصعيد المحلي أو على الصعيد الإقليمي، لاسيما إثر الزلزال المصري وانفلات الأوضاع في ليبيا وانعكاساتها السلبية على بلادنا”.

تعليقات

عن taieb

شاهد أيضاً

تسجيل 34 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس

 أعلنت وزارة الصحة أنه بتاريخ 28 مارس 2020، تم تسجيل 34 حالة إصابة جديدة من …