الرئيسية » أحداث وطنية » عماد الدايمي: “عندما يتحوّل “وسيط الحوار” إلى وصيّ عليه يتحكّم وحده في مساراته فاعلم أنه أصبح جزء من المشكل ولم يعد جزء من الحلّ”

عماد الدايمي: “عندما يتحوّل “وسيط الحوار” إلى وصيّ عليه يتحكّم وحده في مساراته فاعلم أنه أصبح جزء من المشكل ولم يعد جزء من الحلّ”

دوّن  اليوم الخميس 05 ديسمبر 2013 عماد الدايمي الأمين العام لحزب المؤتمر من اجل الجمهورية على صفحته الخاصة بالفايسبوك معلّقا على ما ورد في الندوة الصحفية الّتي عقدها رباعي الحوار الوطني يوم أمس الأربعاء قائلا:

“عندما يتحوّل “وسيط الحوار” إلى وصيّ عليه يتحكّم في مساراته يعلّقه متى يشاء ويستأنفه عندما يتراءى له دون أن يعود إلى أصحاب الأمر الذين قبلوا به وسيطا “محايدا” “على نفس المسافة” بينهم، فاعلم أنك أمام طرف في الأزمة أصبح جزءً من المشكل ولم يعد جزءً من الحلّ …

عندما يعجز “الوسيط” على ذكر “الحقائق الأربعة” وعلى تسمية الطرف الذي عطّل الوصول للتوافق في خاتمة المطاف فاعلم أنّه يفضّل أن تبقى الأزمة في البلاد على أن تنتقل إلى بيته الداخلي …

عندما يلجأ “الوسيط” إلى لغة التهديد والوعيد ويلوّح بالشتاء الساخن والمستقبل الداكن فاعلم أنّه في ورطة حقيقية لا يرى سبيلا للخروج منها سوى بفرض تنازلات جديدة على جزء من الترويكا تعوّد بالتنازل “من أجل المصلحة الوطنية” …

عندما يؤخّر “الرعاة” حسم مصير الحوار أو بالأحرى الإعلان عن فشله إلى نهاية الأسبوع التي تسبق الذكرى الثالثة لاندلاع ثورة الكرامة فاعلم أن هناك من يحلم بإشعال الفتيل من جديد .. دون أن يسأل نفسه اذا ما انبعثت روح 17 ديسمبر من جديد على من ستقوم الثورة هذه المرّة؟”

تعليقات

عن taieb

شاهد أيضاً

تسجيل 34 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس

 أعلنت وزارة الصحة أنه بتاريخ 28 مارس 2020، تم تسجيل 34 حالة إصابة جديدة من …