فرنسا تدعو إلى هدنة إنسانية جديدة « فورية ودائمة » في غزة

دعت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا إلى جانب ممثلين لنحو خمسين دولة ومنظمة دولية، اليوم الأربعاء، إلى احترام القانون الدولي في غزة، وإلى « هدنة إنسانية جديدة فورية ودائمة »، مع تواصل العدوان الصهيوني على القطاع منذ السابع من أكتوبر الماضي.
وترأست كولونا اجتماع متابعة عبر الفيديو للمؤتمر الإنساني الدولي من أجل غزة، والذي نظمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 9 نوفمبر الماضي.
ونقلت وزارة الخارجية الفرنسية عن كولونا قولها « بينما يتعرض السكان المدنيون في غزة لخطر الأوبئة والمجاعة، وعدم إمكان الحصول على الرعاية الطبية، وعواقب النزوح، فإن خطورة الوضع البالغة تستدعي تأمين إمكان الوصول إلى المياه والوقود والأدوية والغذاء والسلع الأساسية ».
ورأت الوزارة أنّ ذلك يتطلب رفع بعض القيود وفتح معابر جديدة، مضيفةً أن تنفيذ هدنة جديدة « يجب أن يؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار.
وتابعت « هذا شرط أساسي لتقديم مزيد من المساعدات الإنسانية للسكان المدنيين في غزة، وكذلك لعودة الأفق السياسي ».
وأعلنت الدول المشاركة في المؤتمر الذي انعقد في 9 نوفمبر عن التزامات بتقديم مساعدات تتجاوز قيمتها مليار يورو.
وأعلن ماكرون أيضاً أنّ بلاده ستزيد مساعداتها لقطاع غزة للعام 2023 من 20 إلى 100 مليون يورو.

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

جنوب أفريقيا تحث العدل الدولية على إعلان عدم قانونية الاحتلال الصهيوني

حثت جنوب أفريقيا اليوم الثلاثاء محكمة العدل الدولية على إصدار رأي استشاري غير ملزم بأن …