قادة مجموعة السبع يتفقون على مبادرة جديدة لمواجهة الإكراه الاقتصادي

نبّه قادة مجموعة السبع، السبت، إلى أن أي محاولات “تسليح” للتجارة ولسلاسل التوريد “ستفشل وستواجه عواقب”، في تحذير مبطّن إلى الصين بشأن ممارستها الاقتصادية.

وقالت المجموعة في بيان لم تذكر فيه الصين بشكل مباشر “إن محاولات تسليح التبعيات الاقتصادية من خلال إجبار أعضاء مجموعة السبع وشركائنا، بمن فيهم الاقتصادات الصغيرة، على الاستجابة والامتثال سيفشل وسيواجه عواقب”.

وفي وقت سابق السبت، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك ساليفان، إن مجموعة السبع ستتفق على “مجموعة مشتركة من الأدوات” لمكافحة “الإكراه” الاقتصادي والحد من مخاطر تقويض صادرات التكنولوجيا الفائقة إلى الصين للأمن القومي، وفق ما نقلته وكالة “فرانس برس”.

من جانبها، حذرت سفارة الصين في بريطانيا دول مجموعة السبع، اليوم السبت، من أن أي أقوال أو أفعال تضر مصالح بكين ستقابل “بإجراءات مضادة قوية وحازمة”.

ووجه زعماء العالم عملية إحداث توازن عالية المخاطر في “قمة السبع” في هيروشيما حيث يتطلعون إلى معالجة مجموعة من المخاوف العالمية التي تتطلب اهتمامًا عاجلاً، بما في ذلك تغير المناخ، والذكاء الاصطناعي، والفقر وعدم الاستقرار الاقتصادي، والانتشار النووي، وقبل كل شيء، الحرب في أوكرانيا.

الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، تقع في بؤرة العديد من تلك المخاوف.

وهناك قلق متزايد في آسيا من أن بكين، التي تعمل بشكل مطرد على بناء برنامج أسلحتها النووية، قد تحاول الاستيلاء على تايوان بالقوة، ما قد يؤدي إلى صراع أوسع.

تزعم الصين أن الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي هي أراض خاصة تابعة لها وترسل بانتظام السفن والطائرات الحربية بالقرب منها.

وأصدر قادة مجموعة السبع بيانًا حذروا فيه من أن “التسريع في بناء ترسانتها النووية دون شفافية أو حوار هادف يشكل مصدر قلق للاستقرار العالمي والإقليمي”.

وقال سوليفان عن البيان “نسعى للتعاون مع الصين في الأمور ذات الاهتمام المشترك. وسنعمل على معالجة مخاوفنا المهمة التي لدينا مع الصين في مجموعة من المجالات”، وفق ما نقلته وكالة “أسوشيتد برس”.

وقال بيان القادة إن كوريا الشمالية- التي كانت تختبر صواريخ بوتيرة سريعة في محاولة لتعزيز برنامج نووي يهدف إلى استهداف البر الرئيسي للولايات المتحدة- يجب أن تتخلى تمامًا عن طموحاتها بشأن الحصول على قنبلة نووية، “بما في ذلك أي تجارب أو عمليات إطلاق نووية أخرى تستخدم تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

ولا يمكن لكوريا الشمالية ولن تتمتع أبدًا بوضعية دولة نووية بموجب “المعاهدات النووية الدولية.

ويعد الضوء الأخضر للتدريب على مقاتلات (إف- 16) أحدث تحول من قبل إدارة بايدن حيث تتحرك لتسليح أوكرانيا بأسلحة أكثر تقدمًا وفتكا بعد قرارات سابقة بإرسال أنظمة قاذفات صواريخ ودبابات أبرامز.

وأصرت الولايات المتحدة على أنها ترسل أسلحة إلى أوكرانيا للدفاع عن نفسها، كما أنها أحبطت هجمات أوكرانيا على الأراضي الروسية.

العربية

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

تونس تحصد 28 ميدالية ذهبية وتفوز بالمرتبة الأولى في المسابقة الاسكندنافية الدولية لزيت الزيتون

فازت تونس، الاثنين، بالمرتبة الأولى وحصدت 28 ميدالية ذهبية في “المسابقة الاسكندنافية الدولية لزيت الزيتون”، …