وزارة الداخلية تعزي عائلات الأمنيين الثلاثة شهداء « اعتداء جربة »

تقدمت وزارة الداخلية بأحر التعازي لعائلات الأمنيين الثلاثة شهداء اعتداء جربة، الذي جدّ ليلة الثلاثاء الماضي وأسفر عن سقوط ضحايا أمنيين ومدنيين فضلا عن إصابة آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة.
وأوردت الوزارة، في بلاغ اليوم الخميس، قائمة بأسماء هؤلاء الأمنيين ورتبهم، وهم العميد بالأمن الوطني « ماهر العربي » 54 سنة تابع لإدارة شرطة المرور (بمنزل بورقيبة ولاية بنزرت) والوكيل أوّل بالحرس الوطني « خير الدّين اللافي » 31 سنة تابع لوحدات الحرس البحري بجربة وناظر الأمن أوّل « محمّد عبد المجيد عتيق » 31 سنة تابع للفوج الوطني لمجابهة الإرهاب (استشهد بالمُستشفى مُتأثرا بإصابتهِ).
ووفق ما نشرته وزارة الداخلية، منذ ليلة الثلاثاء، أسفر اعتداء جربة عن وفاة خمسة أشخاص، وهم ثلاثة أمنيين ومدنيان إثنان (تونسي وفرنسي)، بالإضافة إلى منفذ العملية، وهو عون حرس وطني.
وكانت الوزارة أفادت بأن منفذ العملية قتل زميله باستعمال سلاحه الفردي واستولى على الذخيرة، قبل محاولته الوصول إلى محيط معبد الغريبة وإطلاق النار بصفة عشوائيّة على الوحدات الأمنيّة المتمركزة بالمكان، التي منعتهُ من الوصول إلى المعبد وأردتهُ قتيلا.
كما أسفرت العملية، التي لاقت تنديدا واسعا محليا ودوليا، عن إصابة خمسة أعوان أمن بإصابات متفاوتة الخطورة، وأربعة أشخاص آخرين بجروح تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وكان رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، عقد أمس الأربعاء عقب الاعتداء، اجتماعا لمجلس الأمن القومي أكد فيه على أن « تونس ستبقى آمنة » وأن الدولة « قوية بمؤسساتها وبقواتها المسلحة العسكرية والأمنية وهي قوية أيضا بشعبها الواعي والمتيقّظ ».

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

تركيبة المجلس الوطني للجهات والأقاليم ومهامه وأهم مراحل تركيزه

يعقد المجلس الوطني للجهات والأقاليم، غدا الجمعة، جلسته الافتتاحية تطبيقا للأمر الرئاسي عدد 196 لسنة …