24 ساعة مسرح دون انقطاع بالكاف…نصرة للقضية الفلسطينية و احتفاء ببقية الفنون

انطلقت بالمركز الوطني للفنون الدرامية و الركحية بالكاف فعاليات الدورة الثانية و العشرين للمهرجان الدولي 24 ساعة دون انقطاع و التي تعد هذه السنة دورة استثنائية من حيث موعد تنظيمها.

و يخيم العدوان الصهيوني على غزة على فعاليات هذه الدورة التي تنتظم تحت شعار “لن ننسى” و تتضمن عدة فقرات خاصة بالقضية الفلسطينية على غرار مائدة مستديرة تحت عنوان “اين المسرح العربي من إبادة غزة” و معرض للباس التقليدي الفلسطيني فيما تزين الفضاء الخارجي بقرافيتي تكريما لغزة.

الفنانة الفلسطينية نرمين فتّوح : الفنان مطالب بموقف واضح تجاه ما يحدث في غزة

قالت الفنانة و الكاتبة الفلسطينية نرمين فتّوح خلال الندوة التي التامت تحت عنوان ” اين المسرح العربي من إبادة غزة” ان نصرة الفنان القضية الفلسطينية تنبع من الإيمان بالإنسانية في مفهومها الشامل مؤكدة ان الفنان و المسرحي مطالب اليوم بالوضوح في اتخاذ موقف من القضية الفلسطينية دون حياد و دون تردد إيمانا بالفن و بالحرية و نصرة القضايا العادلة”.

و عن مشاركتها في مهرجان 24 ساعة مسرح دون انقطاع قالت نرمين فتّوح انها ستقدم” مونولوجا” حول الفنانين الذين استشهدوا خلال الاعتداء الصهيوني على قطاع غزة “حتى لا يظل الفنان مجرد رقم في قائمة شهداء العدوان مشيرة إلى أن  المسرح العربي لم يتناول القضية الفلسطينية في عمقها” و مذكرة بالقمع الذي يتعرض له كل فنان فلسطيني على غرار الفنان محمد بكري صاحب فلم جنين.. جنين و الذي وصفته الصحافة الصهيونية بأنه اكثر تأثيرا من عشرة الاف عملية استشهادية.

عروض تونسية و دولية و ندوات و ورشات تكوينية

تشهد الدورة الثانية و العشرون مشاركات من تونس و من عشر دول شقيقة و صديقة وهي فلسطين و الجزائر والمغرب و ليبيا و مصر و الأردن و العراق و إيران و السنغال و فرنسا.

و تصل هذه العروض الليل بالنهار ليكون المركز الوطني للفنون الدرامية و الركحية بالكاف وجهة المسرحيين و هواة المسرح طيلة أربعة أيام.

كما تنتظم عروض موسيقية و مسرحية في عدد من الفضاءات خارج المركز كالمركب الثقافي الصحبي المسراطي و ساحات المدينة و عدد من الفضاءات الثقافية الخاصة و دار رعاية المسنين.

و قال عماد المديوني مدير المركز ان “المهرجان يسعى إلى أن يكون فضاء ابداعيا تتداخل فيه جميع الفنون” كالرسم و الموسيقى ” مضيفا ان “الدورة الحالية تسعى إلى الخروج بالفعل الثقافي من اسواره المعهودة إلى فضاءات مختلفة إيمانا بحق المواطن في الثقافة” .

و أكد المديوني ان” الجانب التكويني كان و لا يزال احد اهم الفقرات ضمن المهرجان من خلال عدد من الورشات التي يؤمنها أساتذة و مسرحيون و مختصون في مجالات مسرحية مختلفة”.

أبو إسراء

تعليقات

عن Houda Karmani

شاهد أيضاً

نسبة النجاح في دورة المراقبة لامتحان الباكالوريا تبلغ 43,52 بالمائة لتصل النسبة العامة للنجاح في الدورتين 55,60 بالمائة

بلغت نسبة النجاح في دورة المراقبة لامتحان البكالوريا 43,52 بالمائة من مجموع 41 الفا و154 …