الرئيسية » العالم نيوز » القوات الأميركية تعتقل أبو أنس الليبي وتقتاده خارج ليبيا

القوات الأميركية تعتقل أبو أنس الليبي وتقتاده خارج ليبيا

أعلن البنتاغون السبت أنّ وحدة عسكرية أميركية نفذت عملية داخل ليبيا السبت ألقت خلالها القبض على أبو انس الليبي، القيادي في تنظيم القاعدة والمطلوب للولايات المتحدة لدوره في التفجيرين اللذين استهدفا سفارتيها في نيروبي ودار السلام في 1998.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جورج ليتل في بيان انه “اثر عملية أميركية لمكافحة الإرهاب فان أبو انس الليبي هو الآن محتجز بشكل قانوني لدى الجيش الأميركي في مكان آمن خارج ليبيا”.

من ناحيتها نقلت شبكة “سي ان ان” الإخبارية الأميركية عن مسؤول أميركي لم تذكر اسمه ان الحكومة الليبية أبلغت مسبقا بالعملية العسكرية الأميركية التي نفذها في العاصمة في وضح النهار جنود أميركيون في القوات الخاصة.

وباعتقاله ينتهي مسلسل من المطاردة استمر أكثر من 15 عاما.

وكان مسؤولون ليبيون نفوا لوكالة فرانس برس أيّ علم لهم باعتقال الليبي أو بتعرضه للخطف.

وكان احد أقرباء الليبي قال في وقت سابق السبت لوكالة فرانس برس أنّ مسلحين مجهولين “اختطفوا” قريبه في طرابلس فجر السبت.

وقال المصدر أن أبو انس الليبي، واسمه الحقيقي نزيه عبد الحميد نبيه الراجعي (49 عاما)، “اختطف على مقربة من منزله بعد صلاة الفجر على أيدي مجموعة من المسلحين”، مضيفا ان “عائلته لم تصلها عنه أيّ أخبار منذ الصباح”.

وكان الليبي ينتمي إلى “الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة” قبل أن ينضم إلى صفوف تنظيم القاعدة.

وبحسب خبراء في هذا الشأن فقد عاد الراجعي إلى ليبيا بعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011، علما انه احد كبار المطلوبين للشرطة الفدرالية الأميركية التي رصدت خمسة ملايين دولار لمن يرشدها إليه.

ومن المحتمل أن يتم نقل الليبي إلى الولايات المتحدة لمحاكمته لا سيما وان محكمة فدرالية أميركية وجهت إليه غيابيا تهمة لعب دور رئيسي في تفجيري كينيا وتنزانيا في 1998.

وكانت سيارة مفخخة انفجرت في 7 آب/اغسطس 1998 أمام السفارة الأميركية في نيروبي مما أسفر عن 213 قتيلا وحوالى خمسة آلاف جريح، علما بان غالبية الضحايا كانوا إما عابري سبييل أو موظفين في مبان تقع قرب السفارة التي قتل بداخلها 44 شخصا بينهم 12 أميركيا.

وفي نفس التوقيت تقريبا استهدف انفجار مماثل بشاحنة مفخخة السفارة الأميركية في دار السلام مما أسفر عن 11 قتيلا وأكثر من 70 جريحا جميعهم عابرو سبيل.

وتبنى تنظيم القاعدة كلا الهجومين.

(أ ف ب)

تعليقات

عن taieb

شاهد أيضاً

ماكرون يرفض استقالة رئيسة الوزراء ويبحث مع زعماء الأحزاب “حلولا بناءة” بعد نكسة فقدان الأغلبية في البرلمان

بعد فشل معسكره في الحصول على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية، قالت الرئاسة الفرنسية الإثنين إن الرئيس إيمانويل ماكرون …

%d مدونون معجبون بهذه: