الرئيسية » غير مصنف » عدنان منصر: ردود الفعل المصرية على خطاب المرزوقي تصعيدية لكنّها متوقعة وطبيعية

عدنان منصر: ردود الفعل المصرية على خطاب المرزوقي تصعيدية لكنّها متوقعة وطبيعية

قال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية عدنان منصر إن ردود الفعل المصرية على خطاب رئيس الجمهورية المؤقت  محمد المنصف المرزوقي أمام الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة  ولئن كانت تصاعدية فإنها كانت متوقعة وطبيعية وغير مفاجئة.

وأشار في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء اليوم الاحد  الى أن بياني وزارة الخارجية المصرية حول هذا الموضوع  اكدا ان مصر تتجه نحو الديمقراطية وهو نفس ما تضمنه خطاب رئيس الجمهورية اذ أنه دعا المصريين الى الحوار من أجل ايجاد حلول تحفظ السلم الاهلية وتدفع المسار الديمقراطي بهذا البلد وهو موقف يتطابق في تقديره مع المواقف التي عبرت عنها عدة دول على غرار دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية.

وأكد منصر ان موقف المرزوقي بخصوص الوضع في مصر  هو نفس الموقف الذي كان عبر عنه بمناسبة زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الى تونس يومي 4 و5 جويلية 2013  إلا أن الجانب المصري لم يبد حينها أي رد فعل  على حد تعبيره.

وفي سياق متصل انتقد الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية  ردود فعل بعض وسائل الاعلام المحلية على موقف المرزوقي قائلا إن هذا الموقف يمثل مصدر ازعاج لها ولا ينسجم مع ما تربت عليه طيلة أكثر من 30 سنة ومشيرا الى أنها تجاهلت في البداية محتوى الخطاب وفضلت انتظار ردود الفعل الرسمية المصرية  لتبدأ هجومها  حسب رايه.

وأضاف منصر أن تصريحات بعض السياسيين ولاسيما تصريح رئيس حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي  لقناة  او تي في المصرية  وانتقد فيها موقف رئيس الجمهورية من الوضع في مصر  يذكرنا بالدبلوماسية الانتهازية التي مارسها لمدة طويلة والتي كانت ترفض الانتصار للحق وتكيل بأكثر من مكيالين  وفق تعبيره.

واعتبر في ذات السياق أن جزءا من الشارع التونسي رأى في المقابل في موقف رئيس الجمهورية  انتصارا للمبادئ وتأكيدا على أن الديبلوماسية لا يجب أن تكون صوت الانتهازية بل صوت الحق وأن هناك دائما مكيالا واحدا تقاس به كل الاحداث وتتخذ على أساسه كل المواقف حسب قوله.

وكان رئيس الجمهورية اهاب في خطابه في الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة بالسلطات القائمة في مصر ان تطلق سراح الرئيس محمد مرسي وكل المساجين السياسيين قائلا ان مثل  هذه المبادرة الجريئة قادرة وحدها على خفض الاحتقان السياسي ووقف مسلسل العنف وعودة كل الاطراف الى الحوار باعتباره الوسيلة الوحيدة لحل المشاكل الصعبة التي تفرضها المراحل الانتقالية.

وأكد في سياق متصل انه لا يزال امام تأسيس الديمقراطية وبناء دول مدنية في بلدان الربيع العربي مستقبل واعد رغم ما يشهده من صعوبات لا مناص منها سيقع تجاوزها مهما تطلبت من وقت  حسب قوله. 

وات

تعليقات

عن taieb

شاهد أيضاً

التونسي رشيد العلاني يتحصل على المرتبة الثالثة في مسابقة دبي لحفظ القرآن الكريم

تحصل القارئ التونسي رشيد العلاني على المرتبة الثالثة في جائزة دبي الدولية لحفظ القرآن الكريم …

%d مدونون معجبون بهذه: